العمل العميق.. مفتاح النجاح في عالم ملئ بالمشتتات-و لكن لماذا من الصعب تجاهل المشتتات؟

                  Deep Work Book

إجابة السؤال في العنوان هو لأن أدمغتنا مبرمجة علي التشتت و الانتباه للجديد.

في دراسة عام 2012 تحت قيادة الطبيبان النفسيان الألمان ( واضح من أسمائهما ) ولهيلم هوفمان Wilhelm Hofmann و روي باومايستر Roy Baumiester ، و التي تتضمن 205 من البالغين، أكتشفوا أننا فقط قادرون علي مقاومة الإغراءات لأخذ استراحات من فعل شئ واحد لفترة طويل لتفقد الرسائل أو تصفح السوشيال ميديا أو مشاهدة التلفاز ، بنسبة 50%.. و لكن هناك أمل..يمكنك عمل نظام يمكنك من العمل العميق و الهروب من التشتت الدائم، و بالتالي تتميز عن العامة، و لا يستطيعون تجاهلك..( لا تفهم من هذا أن الNetworking و بناء علاقات و نشر عملك و وضع نفسك أمام غير ضروري، بل بالعكس.. فلو لم تكن ظاهرة ، فكيف لأحد أن يتجاهلك و هو لا يعرفك أساسا؟ )

و هذه ثلاث خطط لتنظيم جلسات للعمل العميق في حياتك :

1- تحديد مواعيد للتشتت في البيت و في المنزل

أغلبنا يسمح لنفسه بتصفح الرسائل و السوشيال ميديا في أي وقت، و لكن هذه الأفعال هي تمرينات للعقل علي تجنب العمل العميق، فاليوم الخالي من التشتت المجدول، هو تدريب للعقل علي الاستسلام في كل الأوقات لأي مشتتات. لبناء قوة تحمل ضد التشتت، يجب وضع حدود ناحية الشئ المشتت. ضع نوتة و قلم بجانبك، و قم بكتابة موعد و طبيعة رحة التشتت القادمة. حافظ علي تركيزك لهذا الحين. في البداية ، سيكون الموضوع مؤلم ، و لكن تذكر أن فعل هذا هو بمثابة تمرين فعال لبناء قوتك علي التركيز.

2- قم بوضع طقوس للعمل العميق

يقول كال نيوبورت Cal Newport في كتابه Deep work أن أسهل طريقة للبدء في جلسات العمل العميق باستمرار، هو تحويلهم إلي عادة بسيطة ( و كذلك الحال مع أي شئ ) .. الهدف بمعني آخر ، هو عمل نظام للتخلص من الحاجة لبذل قوة إرادة و طاقة في أخد القرار بهل و متي ستقوم ببعض العمل بعمق. يستخدم كال العديد من الأمثلة لتوضيح أن جدولة جلسات للتركيز العميق بشكل عشوائي لا يؤدي إلي انتاجية كافية. و للأشخاص الغير متمرسن علي التركيز العميق، فالأفضل لهم أن يكون لديهم وقت محدد كل يوم أو كل أسبوع ، للدخول في العمل العميق، و الصباح الباكر هو أفضل وقت للقيام بهذا و الناس نيام.. فالانترنت ليس بالمشتت الوحيد. تشير بعض الدراسات أن الأشخاص الغير متمرسين علي العمل العميق يسطيعون فقط التركيز العميق لساعة تقريبا كل يوم، و لكن يمكن زيادة هذا الوقت بالتدريج إلي أن يصل إلي أربع ساعات موزعة علي ثلاث أو أربع أو خمس جلسات. لذلك فالهدف النهائي كل يوم ، هو تنظيم 4 ساعات من طقوس العمل العميق خلال اليوم لإكمال العمل بتركيز لأربع ساعات كل يوم.

3-الغلق الليلي

الاستراتيجية الثالثة هي أن يكون لديك غلق كامل ليلي كل يوم. النوم هو ضرورة يجب تلبيتها للقيام بالعمل العميق. فهذا الوقت الذي ترغب في استغلاله و تقليل ساعات نومك هو في الحقيقة الثمن الذي تدفعه للتتمكن من العمل بعمق. للتأكد من أننا نأخذ قسطا كافيا من النوم، يجب القيام بما يسميه كال بالغلق الليلي، و الذي هو ببساطة أن تقوم بعمل نظام لإكمال المهام التي تريد القيام بها في اليوم القادم ، و مقاومة السهر لإكمالها. فكتابة قائمة بسيطة بما تريد القيام به هو شئ كافي لإراحة بالك من هذه الأشيائ لباقي اليوم، و بالتالي القدرة علي النوم بشكل صحي و العمل بعمق اليوم التالي. يقول كال لنفسه بصوت بعد كتابة هذه القائمة " تم الإغلاق " .. يبدو هذا شئ سخيف، و لكنه يقول و أنا أدعمه بأنها إشارة جيدة لفصل نفسك عن التفكير.

العمل العميق هو طريقة عظيمة لتطوير عقلك ، و إتاحة الفرصة للقيام بعمل إبداعي من الصعب القيام به.

في النهاية ، هذا المقال و الجزء الأول له ، هما بمثابة ملخص لكتاب كال نيوبورت العظيم Deep Work. فإذا وجتم فيهم المنفعة لا تنسونا من صالح دعائك .

أتمني لكم يوما سعيدا.

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب