تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الصحة النفسية

يلفني الظلام من كل جانب، النور الساطع الوحيد هو نور سجني الخاص الذي وضعت نفسي فيه طواعية.

اهرب من كل شئ إلى سجني الخاص، هاتفي المحمول، وشخصياتي التي صنعتها على كل تطبيق.

الثائرة، المتدينة، اللبقة و الكثير الكثير أصبحت لا أدري أيهما أنا.

صنعت ما أريد أن أكون، بعدما فشلت في أن أكون وسط أحبائي، أخترت العزلة طواعاً أو كرهاً، لا فرق أظن.

الآن لم يعد لي تواجد إلا فى غرفتي الخاصة أو كما أسميها كهفي الخاص مع هاتفي المحمول و تطبيقات التواصل الاجتماعي، التى أشعر فيها بالتقبل و الإعجاب أكثر من عالم الواقع فهل أنا أسيرة ذلك العالم وبدأ بالتأثير علي؟  أم يمكننى التخلص من ذلك الأسر النفسي و الجسدي بسهولة؟

 

في هذا المقال سنتعرف على تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الصحة النفسية ، وكيف يمكن الحد من هذا التأثير فتابعوا معنا.

 

ما هو تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الصحة النفسية؟ 

ليس بالضرورة أن تكون الإجابات كلها سلبية، فقد جعلت تلك المواقع العالم قرية صغيرة، ولكن أفراد هذه القرية أصابهم الضرر نتيجة استخدامهم الخاطئ.

ومن أول مشاكل هذا الإستخدام الخاطئ مشكلة إدمان مواقع التواصل الاجتماعي.

 

ما أسباب إدمان مواقع التواصل الاجتماعي ؟

  • الملل و الفراغ.
  • الشعور بالوحدة، والرفض من أفراد العائلة والحاجة الانسانية  لصنع ترابط حتى وإن كان ترابط في عوالم إفتراضية.
  • الامتيازات التي يوفرها الإنترنت لمستخدميه، التجديد والتنوع الدائم.
  • الهروب من الواقع.
  • الرغبة والهوس بعرض الذات و التجمل للظهور في أفضل صورة.

 

بعض الحلول للتخلص من الإدمان:

  • تحديد أوقات معينة لتصفح مواقع التواصل الاجتماعي وهناك تطبيقات تساعد في ذلك.
  • الخروج، ومقابلة أشخاص على أرض الواقع.
  • التأكد أن الحياة ليست مثالية دائما، لذا حاول التقليل من نشر تفاصيل حياتك على شبكات التواصل الاجتماعي والإستمتاع بها على أرض الواقع.
  • تحديد أوقات لتعلم مهارة جديدة أو قراءة كتاب مفيد.
  • البعض يلجأ إلى العلاج السلوكي المعرفي للمساعدة.

 

 

 

 

هل مواقع التواصل الاجتماعي تسبب الاكتئاب؟ 

 

  • توجد العديد من الدراسات التي تؤكد صلة إدمان مواقع التواصل الاجتماعي بزيادة الاكتئاب والوحدة.
  • لكن مؤخرا أجريت دراسة نفت تلك الصلة، تلك الدراسة أجريت على مجموعتين أحداهما من طلاب الجامعة و أخرى من أعمار تتراوح 16 إلى 17 عام.

وجدت النتائج أنه لا علاقة بين مواقع التواصل الاجتماعي و بين الاكتئاب، ولكن الأشخاص المصابون بالاكتئاب يميلون إلى الاستخدام المفرط لتلك المواقع ليشعروا بحال أفضل.

  • لكن لا نغفل عن الدراسات الأخرى التي أجريت في الفترة من بداية ظهور الهواتف النقالة على الساحة عام 2007 إلى عام  2017 حيث ارتفعت أعراض الاكتئاب بنسبة 33%، كما زاد إقبال الشباب على مراكز المساعدات النفسية.

لذا انتبه للمدة التي تقضيها وكيف تقضيها.

 

مواقع التواصل الاجتماعى و الخوف:

 

هل تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي على صحتنا النفسية و تجعلنا نشعر بالخوف؟

   

.الخوف من فوات الأشياء "fear of missing out” FOMO"

 

هذا جانب أخر سيء من جوانب الإفراط فى استخدام تلك المواقع.

 وهذا قد يؤدي إلى شعورك أن حياة الآخرين مثالية ،أو ينتابك الخوف ألا تكون على علم بالمستجدات وغير متابع لما يسمى "بالترند"

 

بعض الخطوات للحد FOMO:

  • غير تركيزك: التركيز على ما لديك و ما تملك من مهارات.
  • احتفظ بدفتر تسجل فيه كل لحظاتك السعيدة و الأشياء الممتعة التي تقوم بها.
  • استمتع بالتنزه مع أصدقائك بدل من المحادثات الإلكترونية.

 

مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على العلاقات الاجتماعية:

لابد لنا أن نعترف أن تأثيرها ليس بالسلب فقط.

  •  فكم مرة وجدت صديق قديم كنت تبحث عنه؟

·         وكم مرة شعرت أن التواصل بينك و بين أقاربك خارج البلد أو داخلها سهل وكأن لا مسافات بينكم.

  • كم مرة قمت بالبحث عن أشياء مفيدة و اكتسبت مهارات ومعلومات مختلفة؟

 

 

وبالطبع هناك أيضا تأثير سيئ لمواقع التواصل الاجتماعي على العلاقات الاجتماعية :

 

  • فربما تهجر عائلتك بسبب توحدك مع هاتفك.
  • انشغالك أحيانا عن بعض واجباتك.
  • الجرائم الإلكترونية.

وأكبر مثال للأثر السيئ هو ما يحدث الآن بنشر الإشاعات و المفاهيم الخاطئة حول "مرض الكورونا"، والأثر النفسي السيئ الذي يعاني منه متابعين تلك الشائعات.

 

 

وختاما ستجد دائما أن ضرر الشيء في الإفراط، فعندما تفرط فى تعاملك مع مواقع التواصل الاجتماعى فأنت تسمح لها بالتحكم فى حياتك و تأثر سلبا على حياتك النفسية.

 حاول أن تتجنب الإفراط وتستمتع بحياتك الحقيقة بكل ما فيها من متعة و مشقة.

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب

طبيبة صيدلانية مهتمة بتبسيط العلوم الطبية بشكل سهل