تسمم الحمل وطرق علاجه والوقاية منه

تسمم الحمل من الحالات الخطيرة، وغالباً ما يصيب

الحامل في الإسبوع ال 20، ما هو تسمم الحمل وأسبابه وأعراضه.

تسمم الحمل هو أحد نواتج اضطرابات دم الأم وارتفاع ضغطها أثناء الحمل، وتورم شديد، وظهور البروتين في البول، وتصاب به الحامل في الأسبوع ال20 وتستمر للأسبوع ال 12 بعد الولادة .

 

سبب تسمم الحمل : 

1. المشيمة هي من تلعب دوراً كبيرًا في تسمم الحمل، إذ أنها في الحمل الطبيعي، تجدد الأوعية الدموية لترسل الدم بشكل كبير إلى المشيمة، لكن في حالة تسمم الحمل فإن هذه الأوعية تكون ضيقة وبالتالي يقل إرسال الدم بشكل كبير إلى الجنين.

2. الحمل بتوأم أو أكثر.

3. سوء التغذية للأم.

4. وجود تكيس في المبايض.

5. ارتفاع الضغط الدم بالنسبة للحامل.

6. وجود مشكلة وراثية.

 

الأعراض الناتجة عن تسمم الحمل:

 

1. صداع شديد.

2. ضيقٌ في التنفس.

3. انتفاخ في اليدين والرجلين.

4. قلة تدفق البول.

5. وجود نسبة عالية من البروتين في الدم.

6. ارتفاع مفاجئ في زيادة الوزن.

7. وجود خلل في وظائف الكلى.

8. الشعور بالغثيان والقيئ.

٩.وجود ألم في الجزء العلوي من البطن من الجهة اليمنى.

 

كيفية تشخيص تسمم الحمل:

 

يقوم الطبيب بعمل عدة فحوصات للمرأة الحامل، كفحص البول ليتحقق من وجود البروتين، وفحص الدم ليتحقق من كفاءة وعمل الكبد و الكلى، والتصوير بالموجات الفوق صوتية، لمراقبة نمو الجنين وتطوره.

وكذلك الفحص المستمر لضغط الدم عند كل زيارة للطبيب.

 

هل يؤثر تسمم الجمل على الطفل ؟

 

يؤثر تسمم الحمل على الطفل، فيعمل على حدوث نوبات تشبه التشنج، وانخفاض وزن الجنين عند الولادة وبطء نموه، وانفصال المشيمة عنه ، وحدوث ولادة مبكرة، وقد يحدث تلف بالكبد وفشل كلوي وحدوث سكتات دماغية.

 

علاج تسمم الحمل :

 

الحل الأمثل لعلاج تسمم الحمل هو الولادة المبكرة، لكن إذا كان الوقت مبكرًا جدا على الولادة فيتم العلاج حسب خفة وخطورة التسمم:

عندما يكون تسمم الحمل خفيف:

 يتطلب من المرأة الحامل، الحضور لمتابعة الحمل بأكثر من مرة لدى الطبيب، ويمكن للحامل تلقي العلاج في المنزل او بالمستشفى إن قرر لها الطبيب، وربما توصي الحامل طبيبها بتحريض والاسراع بالولادة في الاسبوع ال 37.

أما إن كان التسمم خطير

فتعالج بالمستشفى، ويقوم الطبيب بتحريض الولادة في الأسبوع ال 34.

واعطائها الأدوية التي تخفض من ضغط الدم ومنع نوبات التشنج.



للوقاية من تسمم الحمل عليكِ بالآتي:

 

1. اتباع حمية غذائية، وذلك بتقليل تناول الملح  والزيوت التي تعمل على ارتفاع ضغط الدم.

2. ممارسة التمارين الرياضية: فهناك  تمارين رياضية بسيطة تناسب الحامل.

3. شرب كميات كبيرة من الماء بحيث لا تقل عن 8 أكواب.

4. تخصيص ساعات للراحة والاسترخاء قدر المستطاع.

5. الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على نسبة من الكافيين كالشاي والقهوة.

 

متى ينتهي تسمم الحمل؟

 

كثير من النساء المصابات بتسمم الحمل، تبقى في حالة من القلق إزاء استمرار هذا التسمم، فتتسائل دائماً إن كان سينتهي بعد الولادة.

ينتهي تسمم الحمل بعد الولادة وذلك باعتبار أن الولادة هي العلاج الوحيد والأمثل، فبعد الولادة يتوقف تطور المرض وتزول أعراضه، ويعود الضغط إلى وضعه الطبيعي .

 

تسمم الحمل حالةٌ نادرةٌ وقابلةٌ للعلاج، ستكون طبيبتك قادرة على متابعتها والتعامل معها. ولتعلمي أنّ معظم النساء اللواتي يصبنّ بتسمم الحمل ينجبن أطفالًا  ذو صحة جيدة، فهذه واحدة من المخاطر العديدة التي  يجب عليكِ معرفتها وملاحظتها أثناء حملك.إذ أن نسبة النساء اللواتي يصبن بالتسمم تصل  5_8% من النساء الحوامل.

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب