حمية حساسية القمح: ما الأطعمة الممنوعة وما البدائل المسموحة؟

تحتوي الحبوب كالقمح والشعير ومشتاقتها على بروتين يسمى الجلوتين. ويسبب هذا البروتين لدى البعض استجابة مناعية في الأمعاء تؤدي لالتهاب الخلايا المبطنة لها وتسبب المرض، وتعرف الحالة باسم مرض حساسية القمح أو مرض السيلياك Celiac disease. الامتناع عن تناول الجلوتين أمر أساسي في السيطرة على المرض لذلك ينصح الأطباء باتباع حمية خالية من الغلوتين.

ما هي الحمية الخالية من الجلوتين؟

الحمية الخالية من الغلوتين هي نظام غذائي يُستعمل لعلاج مرض السيلياك (حساسية القمح)، وتعتبر حتى الآن الطريقة الوحيدة للسيطرة على مرض السيلياك.

يجب على المريض عند اتباع هذه الحمية عدم تناول أي أطعمة تحتوي على الجلوتين بشكل قطعي أي أن عليه اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين ١٠٠٪.

تعتبر حمية السيلياك من الحميات المجربة من قبل الكثيرين من المرضى، واتباع الحمية هو أمر فعال في السيطرة على المرض. بالمقابل إن مخالفة تعليمات الحمية وتناول أطعمة محتوية على الغلوتين، يؤدي إلى تهيج المرض وعودة الأعراض. فذلك يؤكد ضرورة اتباع هذه الحمية لمدى الحياة.

في البداية، قد يستصعب البعض اتباع هذا النوع من الحمية، ولكنها تصبح أكثر سهولة وتصبح جزء من روتين يومي ونمط الحياة. فإن الوهلة الإولى للحمية بأنها تمنع أغذية مهمة وأساسية (كخبز القمح)، ولكن تصبح الأمور أكثر سهولة عند معرفتك للأصناف البديلة والمسموحة (مثل خبز المصنوع من طحين الرز أو طحين البطاطا).

لماذا يجب تجنب الجلوتين في مرض حساسية القمح؟

يتسبب الجلوتين باستجابة مناعية داخل الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي إلى التهاب خلايا الأمعاء المتأثرة، وبالتالي يسبب أعراض المرض كالإسهال أو الإمساك والنفخة وألم البطن. ويسبب المرض أيضاً سوء الامتصاص المواد داخل الأمعاء مثل فقر الدم الناتج عن سوء امتصاص الحديد.

الامتناع عن تناول الجلوتين لدى المرضى يخفف من الالتهاب المناعي داخل الأمعاء ويساعد في تعافي الخلايا المبطنة ومنع تدمرها.

هل هناك أمراض أخرى يمكن استعمال حمية خالية من الجلوتين فيها؟

هناك أمراض أخرى غير حساسية القمح لا يستطيع المريض فيها تناول مادة الجلوتين، ومنها مشكلة عدم تحمل الجلوتين Gluten intolerance وظهور أعراض مشابهة لحساسية القمح، ولكن لا يكون هناك تحسس مناعي وتكون خلايا الأمعاء غير متأثرة بمرض.

وقد يدعي البعض أن حمية الجلوتين مفيدة لعلاج الاكتئاب وألم الرأس والإرهاق المزمن والسمنة وغيرها،ولكن لا توجد أدلة علمية تثبت صحة ذلك، لذلك لا ينصح اتباع هذه الحمية للتعامل مع هذه الحالات.

ما هي الأطعمة الممنوع في الحمية الخالية من الغلوتين؟

ما هي أصناف الطعام التي يجب تجنبها؟

يجب تجنب جميع الأطعمة المحتوية على الغلوتين، وهي توجد عادة في الحبوب (أو في الأطعمة يتم تصنيعها من الحبوب كالطحين)، وهي توجد في أنواع معينة من الحبوب وهي:

  • القمح Wheat
  • الشوفان Oats
  • الشعير Barley
  • الشيلم Rye
حمية خالية من الغلوتين -الغلوتين-1
الحبوب المحتوبة على الغلوتين هي أربعة: القمح والشعير والشوفان والشيلم.

ما هي الأطعمة التي يجب تجنبها؟

فيما يلي قائمة بأهم الأطعمة التي يجب تجنبها:

  • المخبوزات: كالخبز والمعجنات والكعك والبسكويت، التي تم تصنيعها باستعمال طحين حبوب تحتوي على الجلوتين.
  • الكربوهيدرات: كالنودلز والمعكرونة المصنعة من حبوب محتوية على الجلوتين.
  • فتات الخبز (القرشلة):التي تستخدم بشكل شائع كطبقة مقرمشة تغطي الدجاج المقلي.
  • التوابل والبهارات: تجنب التوابل والخلطات التي تحتوي على الغلوتين.
  • الصلصات: تجنب صوص الصويالوجود قمح فيه وخل الشعير.
  • أطعمة الأطفال: خاصة التي تحتوي على بودرة القمح وغيره من الحبوب التي تحتوي على الجلوتين.
  • السكاكر والحلوى والسوس: قد تحتوي عل الجلوتين أو تكون مُصنعة في أماكن تُحضر فيها أطعمة تحتوي عليه.
  • الشيبس: الأنواع التي تم صناعتها من طحين يحتوي على غلوتين.
  • المشروبات: كشراب الشعير.
  • الأدوية: يُستخدم الجلوتين في بعض الأدوية كإحدى مواد التصنيع.

 

ما هي الأطعمة البديلة والمسموحة في هذه الحمية؟

يوجد أيضاً الكثير من المجموعات الغذائية التي لا تحتوي على الجلوتين بشكل طبيعي ومنها اللحوم غير المعالجة والفواكه والخضار الطازجة والبيض ومشتقات الحليب والمكسرات والبقوليات التي يستطيع المريض الاعتماد عليها في غذاءه.

أما بالنسبة للمنتجات الصناعية، فتتوافر في الأسواق الكثير من المنتجات الخالية من الجلوتين، ويمكن إيجادها في ركن خاص في المحلات والمخابز.

هل هناك حبوب خالية من الجلوتين؟

بعض الحبوب والبذور خالية من الجلوتين وأمنة للمرضى ومنها الأرز والكينوا والتابيوكا والكتان وحبوب الصويا والحنطة السوداء buckwheat.

يمكن صنع طحين من هذه الحبوب ويمكن أيضاً استعمال طحين الذرة وطحين البطاطاوجوز الهند، لكن عند شراء منتجات هذه الحبوب يجب التأكد من أن الغلاف الخارجي يذكر بوضوح بأن المنتج “خالي من الغلوتين” أو بالإنجليزية “Gluten-free”.

هل هناك مخاطر للحمية الخالية من الجلوتين على المدى البعيد؟

معظم الحبوب التي تحتوي على الجلوتين وأهمها القمح ومشتقاته يتم دعمها بالمعادن والفيتامينات كالحديد وفيتامين ب، وهذا يعني أن إزالتها من النظام الغذائي للمريض قد يؤدي لنقص في هذه المعادن والفيتامينات.

لذلك يقوم الطبيب المعالج بتقييم حالة المريض وعمل الفحوصات اللازمة، وبالغالب يتم وصف مكملات غذائية خالية من الجلوتين تحتوي على هذه المعادن والفيتامينات.

نصائح لتسوق الأطعمة الخالية من الجلوتين:

تتوافر المنتجات الخالية من الجلوتين في ركن خاص من المتاجر ويمكن سؤال موظف المتجر عن مكان هذا الركن. بشكل عام عند التسوق يجب مراعاة الآتي:

  • تجنب شراء حبوب الجلوتين الكاملة كالقمح والشعير والشيلم والشوفان.
  • لا تشتري المنتجات المصنعة من الحبوب المحتوية على الجلوتين.
  • تجنب شراء الطحين المحتوي على الجلوتين.
  • قراءة الملصقات الغذائية على الأطعمة والتأكد من عدم احتواءها على مواد فيها جلوتين.
  • البحث عن علامة gluten-free أو خالي من الجلوتين على الأطعمة.
  • الأطعمة التي يكتب عليها خالية من القمح wheat free ليست بالضرورة خالية من الجلوتين لذلك يفضل تجنبها.
  • الانتباه للأطعمة التي قد تحتوي على جلوتين كمادة ملوثة كالشوفان.
  • التسوق من متاجر موثوقة وشراء المنتجات المصنوعة من شركات معروفة بجودة معايير الصناعة.

يمكنكم قراءة المزيد من المقالات في قسم صحة وطب

لا يحتوي على الغلوتين ولكن ملوث بالغلوتين، ماذا يعني ذلك؟

في بعض الأحيان، لا يحتوي منتج غذائي على الغلوتين ولكن يستخدم في تحضيره أو صناعته أدوات ملوثة ببروتين الغلوتين. لذلك من المهم أتباع الاحترازات الضرورية لمنع حدوث ذلك في المطاعم أو المصانع المنتجة لأغذية خالية من الغلوتين (في حال تناولك في المطعم).

نصائح أخرى للمرضى:

يجب على المرضى بالإضافة للامتناع عن الجلوتين المحافظة على غذاء متوازن من المأكولات المسموحة لأخذ حاجتهم من العناصر الغذائية. ويفضل أيضاً بأن يقوم المرضى بتجنب الأطعمة الجاهزة وخلطات الطعام مثل خلطات الحساء الجاهز واستبدالها بالأطعمة المنزلية التي تستعمل فيها مكونات خالية من الجلوتين فقط.

تعتبر الحمية الخالية من الغلوتين من أهم الخطوات العلاجية لمريض حساسية القمح، وهي الوسيلة الوحيدة للآن للسيطرة على المرض لكنها تحتاج للوقت والتزام حتى تعطي مفعولاً. يجب على المريض الالتزام بدقة بالحمية والمتابعة مع الأخصائي لتوجيهه حتى يضمن الاستفادة من الحمية مع الحفاظ على تغذية متوازنة.

تابعنا على facebook

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الاعلانات هي مصدرنا الوحيد لدفع التكلفة التشغيلية لهذا المشروع الريادي يرجى الغاء تفعيل حاجب الأعلانات