دليلك الشامل لتغدو صانع محتوى content creator محترف

دليلك الشامل لتغدو صانع محتوى content creator محترفتشير الإحصاءات إلى أنّ 80% من العملاء يفضلون اكتساب المعرفة عن الشركات من خلال المحتوى، في حين تفضل 90% من المؤسسات التسويق بالاعتماد على كتابة المحتوى. تعكس هذه الأرقام القيمة الكبيرة لدور صانع المحتوى content creator وأهمية صناعة المحتوى في العالم الرقمي، وكيف يترتب على ذلك وجود العديد من الفرص للعمل في هذا المجال. إذًا كيف تصبح صانع محتوى محترف لتستفيد من هذه الفرص؟

جدول المحتويات:

من هم صناع المحتوى؟

يمكن تعريف صانع المحتوى content creator على أنه الشخص المسؤول عن إنتاج المحتوى في جميع أشكاله، سواءً كان محتوى مكتوب كالمدونات، أو محتوى مرئي مثل الفيديوهات، أو محتوى مسموع كالبودكاست. لا يقتصر نجاح المحتوى في التسويق على الكتابة الجيدة، لكن تلك التي تحقق أهدافًا معينة للعلامات التجارية.

وظائف صناعة المحتوى الرقمي

قديمًا اقتصرت وظائف صانع المحتوى في التسويق التقليدي على أدوار محددة، وذلك بسبب الاعتماد على استراتيجيات قليلة نتيجة توفر موارد تسويقية محدودة. مع زيادة الاعتماد على التسويق الإلكتروني، تطور فن صناعة المحتوى وأصبح يحتوي على العديد من الوظائف المتخصصة، التي يؤدي كلٌ منها دورًا معينًا في استراتيجية صناعة المحتوى، ومعها ظهرت العديد من فرص العمل. من أهم 9 مجالات في صناعة المحتوى الرقمي:

1. محتوى الموقع الإلكتروني

كتابة محتوى صفحات الموقع الإلكتروني، مثل صفحات: التعريف بالشركة، شرح المنتجات والخدمات، طرق التواصل، وغيرها من الصفحات الأساسية التي يود أصحاب المواقع الإلكترونية إضافتها.

2. المقالات على المدونات

كتابة محتوى المقالات على المدونات، الذي يظهر صانع المحتوى على أنه متخصص في مجاله ويقدم محتوى مفيد إلى الجمهور. ينعكس هذا على ثقتهم في العلامة التجارية، وإقبالهم على شراء منتجاتها.

3. الإعلانات

تركز كتابة الإعلانات copywriting على المحتوى الذي يحفّز الجمهور لاتخاذ خطوة شراء المنتجات، من خلال محتوى يوضح المميزات التي سيحصل عليها الفرد عند استخدامه لها. وكتابة الإعلانات هي تخصص كامل داخل فن صناعة المحتوى وله أدواره ومهامه الخاصة.

4. النشرات البريدية

يعد محتوى النشرات البريدية هو الأساس الذي يؤدي إلى نجاح التسويق عبر البريد الإلكتروني. يشمل ذلك كتابة نشرات بهدف البيع، أو بهدف تقديم مميزات خاصة للجمهور، مثل إنتاج كتب إلكترونية بمحتوى مفيد وتقديمها لهم لبناء الولاء نحو العلامة التجارية.

5. محتوى مواقع التواصل الاجتماعي

يعد التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي ركنًا أساسيًا في كتابة المحتوى ووظائفه كثيرة ومتنوعة. فتشمل وظائف على فيسبوك وتويتر وانستقرام ولينكد إن وغيرها من المنصات، بهدف بناء مجتمع حقيقي للعلامات التجارية وتحقيق المبيعات.

6. المحتوى الدعائي

تشمل كتابة المحتوى الدعائي العديد من الأمور، مثل كتابة الملفات التعريفية بالشركات (Company profile)، محتوى الكتيبات (Brochure)، النشرات (Flyers)، لوحات الإعلانات، وغيرها من مصادر الدعاية للشركات.

7. محتوى التدوين الصوتي

يعد استخدام التدوين الصوتي (البودكاست) من أنواع المحتوى المنتشرة كثيرًا مؤخرًا. لذا، يتطلب ذلك وجود صانع محتوى من أجل كتابة النص، ثم بعد ذلك تسجيله ونشره إلى الجمهور في هيئة محتوى صوتي.

8. محتوى الفيديوها

تتتعدد السيناريوهات التي تستخدم في الفيديوهات، وذلك لوجود العديد من أنواع الفيديوهات مثل: المقابلات، العروض التقديمية، مراجعات المنتجات، المحتوى التعليمي. يتولى صانع المحتوى إعداد هذا المحتوى في جميع صوره، قبل تحويله إلى الشكل المرئي.

9. وصف المنتجات

يزيد الحاجة إلى هذا النوع في المتاجر الإلكترونية. إذ تخصص العلامات التجارية صفحات خاصة بمنتجاتها، وتكتب وصفًا تفصيليًا لها، يوضح مميزاتها ومواصفاتها وغيرها من المعلومات بهدف جذب العملاء إلى الشراء.

لا يوجد حدود لوظائف صانع المحتوى حاليًا، بل هناك العديد من أنواع المحتوى التي تستخدم وفقًا لما تبحث عنه الشركات. إذ مع تطور هذا المجال، يحتاج أصحاب العلامات التجارية إلى تطوير الوظائف الحالية بهدف خدمة أهدافهم التسويقية. السبب في ذلك هو أن المحتوى يدخل في كل شيء تقريبًا، ولهذا هناك فرص كثيرة لمن يرغب في العمل بمجال كتابة المحتوى.

مهام صانع المحتوى

لا تبدأ مهمة صانع المحتوى مباشرةً من الكتابة، لكن هناك مجموعة أخرى من المهام التي لا بد من تنفيذها للعمل في هذا المجال. تعتمد هذه المهام على طبيعة المحتوى الذي ينتجه، إذ لا بد من تخصيصها بما يتوافق مع الوظيفة المطلوبة. من أهم مهام صانع المحتوى:

  • إجراء بحث عن الموضوعات المطلوبة، والتأكد من إنتاج محتوى متكامل.
  • التنويع في استخدام أنواع المحتوى المختلفة، بما يتوافق مع أهداف المشروع.
  • كتابة المحتوى وفقًا لمعايير تحسين محركات البحث.
  • مراجعة وتحرير المقالات جيدًا قبل النشر.
  • تولّي عملية نشر المحتوى على المنصات المخصصة لذلك.
  • التنسيق والتعاون مع الفرق الأخرى، مثل مصممي الجرافيك لاختيار التصميمات المناسبة للمحتوى.
  • متابعة وتقييم المحتوى والاستفادة من ذلك في اقتراح موضوعات للكتابة عنها بما يتوافق مع اهتمامات الجمهور، وإدخال التحسينات على المحتوى القديم.

مهارات صانع المحتوى

يتطلب تنفيذ هذه المهام وجود بعض المهارات الأساسية، وذلك حتى يمكنك من خلالها العمل في وظيفة صانع محتوى. سيمكّنك وجود هذه المهارات من التطور في المجال ككل، ومع الوقت ستزداد خبرتك وقدرتك على العمل في أكثر من تخصص. من أهم مهارات صانع المحتوى:

  • البحث الجيد على الإنترنت للوصول إلى أفضل المصادر الموثوقة المناسبة للموضوع، واستخدامها في كتابة المحتوى.
  • الكتابة بلغة سليمة خالية من الأخطاء اللغوية والإملائية.
  • القدرة على مراجعة المحتوى بعد كتابته، وتدقيقه للتأكد من عدم وجود أي أخطاء، وتجهيزه للنشر.
  • امتلاك أساليب متنوعة لاستخدامها في إنتاج أنواع مختلفة من المحتوى.
  • إجادة الكتابة بما يتفق مع قواعد تحسين محركات البحث، وتضمين الكلمات المفتاحية المناسبة للمحتوى.
  • استخدام أدوات صناعة المحتوى لا سيّما الأدوات الأساسية مثل القدرة على التعامل مع محرر المستندات.
  • التخطيط الجيد للمحتوى والوصول إلى أفكار لصناعة محتوى تتفق مع أهداف العلامات التجارية.
  • إدارة الوقت جيدًا لتنفيذ المهام المختلفة في الوقت المناسب لها.

خطوات صناعة المحتوى


من أهم الأمور في تعلم صناعة المحتوى هي معرفة الخطوات التي تمر بها عملية كتابة المحتوى، والمراحل المختلفة التي تعبر من خلالها للوصول إلى النتيجة النهائية، معرفة هذه الخطوات مهم، إذ بعض الخطوات هي تخصص مفرد في حد ذاته يمكن العمل به في مجال كتابة المحتوى. تقسّم خطوات صناعة المحتوى إلى خمس خطوات أساسية:

تعد خطوة البحث أساسية بالنسبة لأي صانع محتوى، إذ من خلالها يضع الأساس الصحيح بالنسبة لما سيكتبه، إذا لم تكن عملية البحث ناجحة، فلن يكون المحتوى الناتج بالجودة المطلوبة. لذا، يجب عليك تولية الاهتمام الكافي لهذه الخطوة، تتضمن عملية البحث النقاط التالية:

  • تحديد الهدف من المحتوى

لا تستخدم الشركات المحتوى بمعزل عن أهداف علامتها التجارية، إذ لكل قطعة محتوى (piece of content) هدفًا محددًا تسعى إلى تحقيقه. لذا، يجب معرفة هذا الهدف قبل البدء، والتركيز عليه في أثناء الكتابة. مثلًا: زيادة الزيارات إلى الموقع الإلكتروني، تحقيق المبيعات، جمع البريد الإلكتروني، وغيرها من الأهداف.

  • فهم الجمهور المستهدف

يختلف الجمهور المستهدف مع اختلاف المشاريع التي تكتب لها، وبالتالي لا بد من فهم طبيعة الجمهور جيدًا قبل الكتابة. يساعدك ذلك في تحديد أسلوب الكتابة المناسب، واختيار الكلمات الأكثر تأثيرًا في الجمهور، التي تؤدي إلى تحقق الهدف من المحتوى.

  • تحديد الكلمات المفتاحية الملائمة للمحتوى

تعد الكلمات المفتاحية جزءًا أساسيًا من المحتوى في الوقت الحالي، إذ تضمن الكلمات المفتاحية وصوله إلى الجمهور. لذا، من المهم في البحث تحديد أنسب الكلمات المفتاحية لتضمينها في أثناء الكتابة.

  • اختيار المصادر المناسبة للكتابة

تؤثر المصادر على نتيجة عملية الكتابة، فإذا تمكنت من الوصول إلى مصادر قوية، تغطي الموضوع من جميع جوانبه بأمثلة واقعية، ستحصل على محتوى متميز. بينما ضعف المصادر، سيجعل المحتوى غير ملائم، حتى إذا كان أسلوب الكتابة نفسه جيدًا.

الخطوة الثانية: التخطيط الجيد لأفكار المحتوى

امتلاك أفكار لصناعة محتوى يؤدي إلى تعزيز إنتاجيتك في الكتابة، ويضمن لك القدرة على الاستمرارية في كتابة المحتوى مع مرور الوقت. كما يمنحك التنوع في الأفكار خطة محتوى متكاملة بدلًا من الاعتماد على أفكار ثابتة، ويساعدك في الحصول على أفكار لصناعة محتوى ثري بصور مختلفة. من أهم الأفكار المناسبة لاستخدامها:

  • المحتوى دائم الخضرة

يمثل المحتوى دائم الخضرة (evergreen content) ذلك المحتوى الذي يمكن للجمهور قراءته في أي وقت، وذلك لاحتوائه على معلومات ذات قيمة، ولا يتوقف على مواسم أو فترات معينة. على سبيل المثال: المواضيع التأسيسية التي تشرح أساسيات مجال عملك، وبالتالي تضمن بحث الجمهور عنها باستمرار.

  • تحليل احتياجات الجمهور

يختلف الهدف من وجود صانع محتوى من مكان لآخر، باختلاف الجمهور المستهدف ونوعية المحتوى المطلوبة. لذا، لا بد من تحليل احتياجات الجمهور لفهمه جيدًا. يمنحك هذا التحليل أفكار لصناعة المحتوى، إذ فهمك لمشكلات جمهورك واحتياجاته، سيجعلك توجّه إليه محتوى مخصص لعلاج هذه المشكلات.

  • متابعة مصادر المعرفة المختلفة

كاتب المحتوى الجيد لا يتوقف عن متابعة مختلف مصادر المعرفة، سواءً القراءة، أو الاستماع إلى البودكاست، أو مشاهدة الفيديوهات ومواقع التغذية البصرية. تساعده هذه المصادر في الحصول على أفكار، كما تجعله يتعلّم كيفية إعداد محتوى بصور مختلفة، فيتمكن من تحويل الفكرة الواحدة إلى أكثر من نوع محتوى.

  • متابعة المنافسين

الهدف من متابعة المنافسين ليس تقليدهم، ولكنه استلهام أفكار من طريقة كتابتهم. في الوقت ذاته متابعة المنافسين يعرّفك على ما يقومون به وطريقة تفكيرهم، فتعرف نقاط القوة الخاصة بهم، وتحرص على منافستهم من خلال المحتوى.

على سبيل المثال إذا كنت تحاول تحقيق ترتيبًا أعلى في محركات البحث، فبالتأكيد سيحاول المنافسون استهداف الكلمات المفتاحية ذاتها والكتابة عنها بهدف تصدر نتائج البحث. بالتالي معرفة هذه الكلمات، يمنحك أفكارًا لاستثمارها في كتابة المحتوى.

  • البقاء على متابعة لأحدث المستجدات

هناك العديد من الأحداث الجديدة التي تحدث باستمرار، ويتحدث عنها الجمهور كثيرًا أو يهتم بمعرفة محتوى بخصوصها. لذا، من خلال متابعة الأحداث الرائجة حديثًا (Trends)، ستتولد لديك أفكار يمكنك استخدامها في كتابة المحتوى.

الخطوة الثالثة: كتابة المحتوى

الهدف من بقية مراحل صناعة المحتوى هو الوصول إلى هذه الخطوة؛ الكتابة الفعلية، وهذا هو الدور الرئيسي المطلوب من أي كاتب محتوى. لذا، بناءً على نتائج البحث، والأفكار المطروحة للاستخدام، يمكنك البدء في عملية الكتابة. يتضمن ذلك تسليط الضوء على النقاط التالية:

  • التركيز على زاوية تناول محددة في المحتوى

من الضروري التركيز على زاوية تناول محددة في الكتابة، مع تغطية جميع الجوانب في هذه الزاوية، فلا يحتاج القارئ إلى البحث عن مصادر أخرى للقراءة، أو يشعر بعدم فهم يضطره إلى تجنب المتابعة في القراءة. يمكنك تحديد زاوية التناول بناءً على الهدف الموضوع للمحتوى.

  • استخدام هيكل تنظيمي يوافق طبيعة المحتوى الذي تكتبه

لكل نوع محتوى هيكل خاص به، حتى مع ثبات العناصر ذاتها: العنوان، المقدمة، قلب المحتوى، الخاتمة، الدعوة إلى الإجراء. لكن تختلف طريقة كتابة هذه العناصر من نوع لآخر. وبالتالي دور كل صانع محتوى هو فهم الهيكل قبل البدء، والتأكد من كتابة كل عنصر بطريقة جيدة.

  • الاعتماد على أسلوب كتابة يناسب الجمهور المستهدف

يسعى صانع المحتوى إلى تقديم أفضل ما لديه، لكن يتناسى البعض أحيانًا أنّه ليس القارئ المستهدف. بالتالي، لا يجب اختيار الأسلوب المناسب لك فقط، لكن أيضًا الأسلوب الذي يناسب الجمهور المستهدف، ويجعله يقبل على قراءة المحتوى.

  • تنسيق المحتوى جيدًا

يمثل تنسيق المحتوى جزءًا أساسيًا من جودته، ومدى إقبال القرّاء على متابعته. إذ تنسيق المحتوى قد يكون السبب في تشجيع القارئ على المتابعة، أو في حالة التنسيق السيء قد يتجنب القراءة تمامًا. يتضمن التنسيق تقسيم المحتوى إلى فقرات، وكتابة الفقرات بطريقة متناسقة مريحة لعين القارئ، مع استخدام علامات الترقيم المناسبة للمحتوى.

  • تضمين دعوة إلى إجراء محددة CTA

تعد الدعوة إلى الإجراء CTA جزءًا أساسيًا من المحتوى، فهي التي تضمن تحقق أهداف المحتوى. مثلًا إذا كان الهدف هو البيع، فلا بد من تضمين دعوة إلى الإجراء توضّح طريقة طلب المنتجات أو الخدمات، وبالتالي تحفّز القارئ للقيام بذلك.

الخطوة الرابعة: المراجعة

بعد الانتهاء من كتابة المحتوى، لا بد من مراجعته وتدقيقه للتأكد من جاهزيته للنشر، هذه الخطوة مهمة جدًا، فعلى الرغم من تناسي البعض لها، إلّا أنّ قيمتها كبيرة، فهي تؤدي إلى تطوير المحتوى سواءً بالحذف أو الإضافة. تتضمن المراجعة النقاط التالية:

  • مراجعة الأفكار الواردة في المحتوى

بعد الانتهاء من كتابة المحتوى، اتركه لفترة من الوقت، ثم عد إليه مرة أخرى. ألقي نظرة على الأفكار، وتأكد من ملاءمتها لزاوية التناول المطروحة، وابدأ في التفكير بالإضافات المحتملة التي تزيد من قوة الطرح، أو حذف الأجزاء التي تجدها بعيدة عن زاوية التناول وقد تشتت القارئ.

  • التدقيق اللغوي والإملائي

من المحتمل بالطبع وجود بعض الأخطاء اللغوية والإملائية في أثناء الكتابة، أو حتى بعض الصياغات التي تحتاج إلى تعديل، وهذا بسبب توجيه التركيز نحو كتابة الأفكار. لذا، من المهم تدقيق المحتوى لغويًا وإملائيًا قبل تسليمه والتأكد من أسلوب الكتابة، وكونه ملائمًا للجمهور، مع إجراء أي تغييرات مناسبة.

  • مراجعة الكلمات المفتاحية

إذا كان المحتوى المطلوب يتضمن استخدام كلمات مفتاحية محددة، فمن المهم مراجعة هذه الكلمات، والتأكد من توزيعها في المحتوى بالصورة المناسبة. إذ هذا العنصر مؤثر في جودة المحتوى لتلائم قواعد محركات البحث.

  • التأكد من التنسيق الجيد واكتمال العناصر في المحتوى

بعد الانتهاء من مراجعة بقية العناصر، راجع المحتوى في صورته الأخيرة، وتأكد من استخدام التنسيق المناسب للمحتوى، مع تواجد جميع عناصر ومكونات المحتوى بطريقة صحيحة. مثلًا هل تذكرت وضع دعوة إلى إجراء؟ إذا كنت قد فعلت ذلك، هل الدعوة التي وضعتها واضحة أم تحتاج إلى تعديل؟ تؤدي المراجعة إلى اكتمال المحتوى وتجهيزه للنشر في أفضل صورة ممكنة.

الخطوة الخامسة: النشر

يُنشر المحتوى وفقًا لأجندة المحتوى المحددة سابقًا. إذ بعد الانتهاء من المراجعة، يمكنك نقله إلى النشر، أو إتمام خطوة النشر بنفسك. يحتاج هذا إلى فهم منصة النشر، مع ترشيح التصميم أو الصورة المناسبة لتضمينها مع المحتوى.

يختلف جدول النشر في حالة المحتوى الخاص بأحد الأحداث الرائجة حاليًا، التي تحتاج إلى تغطية سريعة. إذ قد لا يكون هذا المحتوى متوفر ضمن الأجندة من الأساس، لكن نتيجة لرواجه فهناك فرصة لتناوله والحصول على اهتمام الجمهور ومتابعتهم للمحتوى، بشرط فعل ذلك سريعًا قبل تحول الأمر ليصبح محتوىً قديم، لا يهتم أحد بقراءته.

كيف أكون صانع محتوى محترف؟

من خلال محتوى الفقرات السابقة جاءت الإجابة عن سؤال: من هو صانع المحتوى content creator؟ مع التطرق إلى أساسيات هذا المجال، ومراحل صناعة المحتوى من لحظة البحث وحتى النشر. لكن لعلك تتساءل الآن: كيف أكون صانع محتوى محترف؟ يمكنك فعل ذلك وتعلم صناعة المحتوى من خلال الخطوات التالية:

الخطوة الأولى: تعلم مبادئ التسويق ودراسة سلوك المستهلك

الطريق إلى أن تصبح صانع محتوى يبدأ من دراسة أساسيات التسويق وسلوك المستهلك. إذ فهمك لمبادئ التسويق سيجعلك أكثر قدرة على معرفة كيفية اختيار المحتوى المناسب وتوظيفه في إطار منظّم، لا يركّز فقط على جودة الكتابة، لكن أيضًا تحقيق أساسيات التسويق التي تحسّن من فاعلية المحتوى بالنسبة للعلامات التجارية.

أمّا دراسة سلوك المستهلك، فهي ضرورية لمعرفة كيف يتأثر الجمهور، وكيف يتعامل مع عمليات الشراء، وما هي العوامل التي تؤثر عليه في اتّخاذ القرارات، بناءً على طبيعة المشروع الذي تكتب له. بالتالي ستمتلك القدرة على تطويع المحتوى ليؤثر في القارئ، ويجعله يقوم بالإجراءات التي تطلبها منه في المحتوى.

الخطوة الثانية: التعرف على السوق حاليًا

أنت بحاجة إلى البحث في السوق جيدًا قبل البدء في العمل كصانع محتوى. من خلال البحث ستفهم ما هي أكثر أنواع المحتوى رواجًا، وما هي المتطلبات التي يبحث عنها أصحاب الوظائف في الوقت الحالي. يمكنك تحليل السوق لمعرفة وظائف صناعة المحتوى الرقمي الرائجة من خلال:

  • تصفح المشاريع على موقع مستقل

يمكنك معرفة الوظائف، من خلال قراءة التفاصيل التي يسجلها أصحاب المشاريع على موقع مستقل، وما هي نوعية المحتوى التي يتطلعون إلى الحصول عليها. من خلال الاطلاع على عدد كبير من المشروعات، ستحصل على قائمة كاملة بالوظائف، مع تصنيفها إلى مستويات إذا أردت ذلك، مثلًا: الوظائف الأكثر طلبًا، وظائف طلب متوسط، وظائف ذات طلب ضعيف، وظائف لا يوجد عليها طلب من الأساس.

  • تصفح خدمات كتابة المحتوى على خمسات

يمكنك أيضًا معرفة الوظائف، من خلال إلقاء نظرة على خدمات كتابة المحتوى الموجودة على خمسات، ومعرفة أيها أكثر بيعًا ويرغب العملاء في شرائها باستمرار. إذا أردت يمكنك إجراء التصنيف ذاته، بنفس المستويات المستخدمة في تصنيف الوظائف الموجودة على موقع مستقل.

  • متابعة المواقع المتخصصة في التوظيف

الطلب على وظائف المحتوى موجود بكثرة على المواقع المتخصصة في التوظيف مثل موقع بعيد، سيساعدك ذلك في فهم وتصنيف وظائف صناعة المحتوى.

الخطوة الثالثة: اختيار التخصص وتحديد مجالات العمل

بعد الانتهاء من التعرف على السوق الحالي، انتقل إلى اختيار التخصص المناسب للعمل به. إذ يمكنك العمل في أكثر من تخصص، لكن في البداية يفضّل ألّا تركز على هذا الأمر. بدلًا من ذلك ركّز على بدء طريقك باختيار تخصص معين لاحترافه. إذ يزيد هذا من حجم الفرص التي قد تحصل عليها.

ليس شرطًا اختيار التخصص بسبب وجود الكثير من الوظائف المتاحة به، فأحيانًا يكون هناك أيضًا الكثير من المحترفين في هذا المجال، وبالتالي هذا لا يعني وجود فرصة بالضرورة. لكن يمكنك أيضًا اختيار التخصص الذي لا يوجد به الكثير من المحترفين حاليًا اعتمادًا على نتائج التحليل من الخطوة السابقة.

أيًا تكن طريقتك في الاختيار، فالمهم هو اختيار التخصص الملائم، والعمل على معرفة كل شيء حوله، من خلال البحث عن الكتب والدورات التعليمية والمحتوى الذي يشرح هذا التخصص، وكيفية العمل عليه. سيساعدك هذا في إجادة هذا التخصص، ومعرفة أسراره وطرق العمل به.

كذلك إذا أردت قدرًا أكبر من التخصصية، فيمكنك التركيز على كتابة المحتوى في مجالات معينة. مثلًا التخصص في كتابة المقالات بمجالات: التسويق، ريادة الأعمال، المتاجر الإلكترونية، البرمجة. تساعدك هذه التخصصية في تقديم ذاتك كصانع محتوى محترف يعمل في مجالات بعينها، لتقديم أفضل جودة ممكنة.

الخطوة الرابعة: إجادة العمل على جميع مراحل صناعة المحتوى

أيًا يكن التخصص، فمن المهم التركيز على إجادة العمل في جميع خطوات صناعة المحتوى، لا تفترض بدء وظيفة صانع المحتوى من الكتابة، إذ في الواقع قد يمارس جميع هذه الخطوات، أو بعضها لا الكتابة فقط. لذا، أنت بحاجة إلى الاستعداد في جميع الأحوال.

كما يزيد هذا من فرصتك، إذ بدلًا من لجوء العملاء وأصحاب المشاريع إلى توظيف أشخاص في كل مرحلة، ستزداد حظوظك في العمل على تنفيذ المشروع؛ نتيجة لقدرتك على إنجاز جميع الخطوات. في النهاية أنت تقوم بها حتى إذا لم تكن مطلوبة كجزء من المشروع. إذ ربما يُطلب منك محتوى عن موضوع محدد واقتراح كل شيء من الكلمات المفتاحية والمصادر، لكنك تحرص على إجراء المزيد من البحث بنفسك، لفهم كل شيء حول الموضوع.

الخطوة الخامسة: تجهيز معرض أعمالك وتطوير سيرتك الذاتية

وجود معرض أعمال يعد أمرًا ضروريًا من أجل الحصول على عمل في مجال صناعة المحتوى، إذ يرغب أصحاب الوظائف في التأكد من قدرتك على تقديم الجودة المطلوبة، ويمكنهم تقييم ذلك من خلال الاطلاع على معرض الأعمال الخاص بك. توجد العديد من الأدوات المتخصصة في إعداد معرض الأعمال، ومن بينها يمكنك استخدام معرض الأعمال على موقع مستقل.

يمكنك في معرض الأعمال إضافة أبرز الأعمال التي نفذتها سابقًا. لا تكتفي فقط بوضع العمل النهائي، لكن أشر إلى الأهداف التي كان مطلوبًا تحقيقها من البداية، والرسالة التسويقية من المحتوى، مع تقديم شرح بسيط يتضمن الخطوات التي عملت بها على المحتوى، ثم عرض العمل النهائي بعد ذلك.

كذلك إذا كان لديك أي تحليل لنتائج هذا المحتوى، مثلًا حصل على كم زيارة من خلال محركات البحث، أو تسبب في بيع كم قطعة من المنتجات، فاحرص على إضافة هذه البيانات كجزء من شرح العمل داخل معرض الأعمال. فإلى جانب تأكيد قدرتك على الكتابة، توضّح هذه الأرقام الفارق الذي يصنعه محتواك، ومقدار مساهمته في تحقيق أهداف المشروع.

ماذا إن كنت لا تزال في البداية ولم يسبق لك تنفيذ أي أعمال سابقة، لا على مستقل ولا مع أي عميل حقيقي؟ لا تقلق، ما زالت هناك فرصة أيضًا لإضافة معرض أعمال احترافي، من خلال تنفيذ مشاريع شخصية، للعلامات التجارية التي تحبها أو تجدها مناسبة لكتابة محتوى عنها. مع تقديم شرح بسيط في وصف الموضوع، يوضّح أنّ هذه المشاريع غير رسمية، ثم بعد ذلك تقديم نبذة عن هذا المحتوى.

لا يوجد تصور معين لعدد الأعمال المطلوب توافرها في معرض الأعمال، لكن لا يعني ذلك أنّ الكم هو الأساس. إذ الصحيح هو التركيز على تضمين أعمال في المجالات التي تسعى إلى الحصول على وظيفة بها، من خلال إضافة أفضل المشاريع، أو تلك التي حققت نتائج متميزة.

في الوقت ذاته، من المهم الحرص على تطوير السيرة الذاتية الخاصة بك. إذ على الرغم من أهمية معرض الأعمال بالنسبة لوظيفة صانع محتوى، والاعتماد عليه في تقييم الشخص بصفة أساسية، إلّا أنّ التقديم على بعض الوظائف يحتاج إلى إرسال نسخة من ملف السيرة الذاتية. بالتالي وجودها محدثة، مع معرض الأعمال الاحترافي، يزيد من فرصك في النجاح.

الخطوة السادسة: الاعتماد على أدوات صناعة المحتوى المفيدة

في الوقت الحالي، تتوفر العديد من أدوات صناعة المحتوى المفيدة، التي يمكنك استخدامها للحفاظ على إنتاجيتك، وتنظيم عملية الكتابة بطريقة جيدة. يمكن تقسيم هذه الأدوات إلى 3 أنواع من الأدوات المهمة لصانع المحتوى كالتالي:

1. أدوات الكلمات المفتاحية

من أهم أدوات صناعة المحتوى هي التي تساعدك في تحليل الكلمات المفتاحية، من أجل اختيار الكلمات المناسبة للمحتوى. يمكنك استخدام أداة جوجل المجانية Keyword Planner، وذلك لمعرفة عدد مرات البحث عن الكلمة التي اخترتها خلال فترة زمنية معينة، والكلمات المشابهة لها كذلك.

2. أدوات تنظيم الإنتاجية

كلّما تعمقت في تنفيذ العديد من أعمال صناعة المحتوى، ستحتاج إلى الاعتماد على الأدوات التي تمكنك من تنظيم إنتاجيتك. لتكون قادرًا على متابعة المهام المطلوبة منك، وتنظيم خطوات العمل، والتأكد من كون كل شيء يسير على ما يرام. من أهم أدوات تنظيم الإنتاجية:

تمكّنك أداة أنا التابعة لشركة حسوب من إدارة مهامك بسهولة، من خلال استخدام تطبيق “قائمة المهام” وترتيبها بناءً على الأولوية، وكذلك استخدام تطبيق “ملاحظات” لتسجيل الأفكار والنقاط التي تطرأ على ذهنك في أثناء العمل.

كما تحتوي الأداة على جزء خاص بتطبيق “البومودورو” الذي يساعدك في تنظيم وقت العمل والراحة الخاص بك، وبالتالي فهي من أهم الأدوات التي يحتاج إليها صانع المحتوى لتنظيم عمله.

يتيح لك جوجل درايف الاحتفاظ بالملفات، حتى يسهل الوصول إليها من جميع العاملين معك، وعلى الأغلب ستحتاج إليه لتسليم المشاريع لعملائك، أو لتبادل الملفات مع فريق العمل. يمكنك أيضًا من خلال جوجل درايف إنشاء العديد من الملفات، مثل: محرر المستندات، الإكسل، العروض التقديمية، وغيرها من الخدمات المتوفرة على جوجل درايف.

  • تنظيم النوافذ من متصفح جوجل كروم

هذه ليست أداة بذاتها، لكنّها جزء من الخصائص المتوفرة على متصفح جوجل كروم. تتيح لك هذه الخاصية تنظيم النوافذ الخاصة بك (tabs)، ووضعها معًا في مجموعات من اختيارك، حتى يسهّل عليك ذلك تنظيم النتائج التي تخرج بها من عملية البحث.

إذ بدلًا من الانتقال بين عشرين نافذة في الوقت ذاته، مع عدم القدرة على تذكّر محتوى كل واحدة، يمكنك تصنيف الصفحات المتشابهة في مجموعة واحدة بعنوان تختاره أنت، مع إمكانية إظهار محتوى هذه المجموعة فقط، فلا تتعب للوصول إلى أي مصدر من عملية البحث، ويكون تركيزك على الكتابة فقط.

3. أدوات توليد الأفكار

من أصعب التحديات بالنسبة لأي صانع محتوى هو الوصول لأفكار محتوى لاستخدامها، لا سيّما مع العمل المستمر، وأحيانًا قد لا تخطر على الذهن أفكار جديدة، لكن لا بد من العمل على المحتوى. الشيء الجيد هو وجود أدوات متخصصة في توليد أفكار للمحتوى، وتقدم لك مقترحات ببعض الأفكار التي يمكنك الكتابة عنها. من أهم هذه الأدوات:

  • موقع Answer The Public

كل ما تحتاج إليه هو كتابة اسم الفكرة فقط، ويُفضل فعل ذلك بالاستعانة بالكلمة المفتاحية الأساسية. سيولّد الموقع مجموعة كبيرة من الأفكار المرتبطة بهذه الكلمة. مثلًا: أسئلة للإجابة عليها، مقارنات بينها وبين أفكار أخرى مرتبطة بها، وغيرها من المقترحات.

  • أداة Moz’s Keyword Explorer

تساعدك هذه الأداة في الربط بين الكلمات المفتاحية. إذ عندما تكتب الكلمة المفتاحية المستهدفة، سيطرح عليك الموقع مجموعة من الاقتراحات الشبيهة بها، التي قد يصل عددها إلى حوالي ألف اقتراح، مع تضمين عدد مرات البحث عن كل مقترح خلال الشهر.

الخطوة السابعة: العمل من خلال مستقل ومحاولة الحصول على المشروع الأول

تضعك الخطوات السابقة على الطريق لإجادة العمل كصانع محتوى. يمكنك من هذه الخطوة البدء في محاولة الحصول على مشاريع ووظائف لتنفيذها، وذلك من خلال الانطلاق عبر موقع مستقل.

سجّل حسابك على الموقع، وأضف التخصص الذي قررت العمل به، إلى جانب المهارات التي لديك. وتأكد من اكتمال حسابك والمحتوى الخاص به، ووجود نماذج أعمال مناسبة في معرض الأعمال. تصفح المشاريع الخاصة بالكتابة على الموقع، وابدأ في تقديم عروضك عليها للعمل على تنفيذها.

لا تحاول مدح نفسك في عرض المشروع، لكن اقرأ الوصف بعناية شديدة، ثم صغ عرضك بما يوضح النتيجة التي ستحضرها إلى صاحب المشروع، وما هي الخطوات التي ستتبعها في التنفيذ. عندما تحصل على مشروعك الأول، حاول جاهدًا الحصول على أفضل تقييم، حتى تكون هذه بداية جيدة، تساعدك في الحصول على مشاريع أخرى مستقبلًا.

الخطوة الثامنة: بيع خدمات كتابة المحتوى على خمسات

إلى جانب محاولات العمل على مستقل، يمكنك أيضًا بيع خدمات كتابة المحتوى من خلال موقع خمسات. ادخل على الموقع وأنشئ حسابك، ثم أضف خدمة كتابة المحتوى التي تقدمها. احرص على توضيح تخصص الخدمة بالضبط، مثلًا كتابة المقالات، كتابة الملفات التعريفية للشركات، وهكذا. وفي حالة تقديم أكثر من خدمة، فضع كل واحدة بمفردها.

عندما تضيف الخدمة على الموقع، سجّل جميع التفاصيل الخاصة بها، موضحًا: مجال تخصصك، وضع صورة احترافية ومعبرة الخدمة، تحديد ما هو الناتج الذي سيحصل عليه العميل إذا اشترى خدمتك، وكذلك ما ستقدمه لكل 5 دولار، مثلًا كتابة 500 كلمة لكل 5 دولار. حتى يكون في إمكان العميل تقييم الخدمةـ وأخذ قرار الشراء بناءً على هذه المعلومات.

الخطوة التاسعة: تعلم التسويق الذاتي

من أهم الخطوات لتحصل على المزيد من فرص العمل، هي امتلاك القدرة على التسويق الذاتي، وصناعة علامة تجارية شخصية. لا يعني هذا التسويق لشخصك في المقام الأول، لكن لخبراتك وقدراتك في كتابة المحتوى بشكل أساسي. يسهّل عليك التسويق الذاتي الحصول على مشاريع للعمل عليها، ويظهرك كشخص محترف في حالة نجحت في تنفيذه بطريقة بسيطة ومؤثرة.

من أبسط أفكار التسويق الذاتي هي إنشاء موقع إلكتروني خاص بك أو مدونة، والحرص على مشاركة محتوى مفيد مع زوّارك، مثل آخر تحديثات المجال الذي تعمل به. احرص أيضًا على تكوين شبكة علاقات قوية، والاشتراك في الإجابة على الأسئلة التي تُطرح في أكاديمية حسوب. يؤدي كل هذا إلى إظهارك كشخص متخصص في مجالك، ويزيد من احتمالية وصولك إلى فرص عمل أكثر.

10 نصائح مفيدة لصناع المحتوى

تعد الخطوات السابقة الأساس من أجل تعلم صناعة المحتوى، وبدء رحلة النجاح الفعلية في أحد المجالات المهمة في التسويق هذه الأيام. لكن هناك بعض النصائح الإضافية التي من شأنها تسهيل عملك كصانع محتوى، من أجل مساعدتك في تحقيق المزيد من النجاحات في أثناء الرحلة. إليك أهم 10 نصائح لصناع المحتوى:

1. الالتزام مفتاح النجاح

لا يتعلق نجاحك بقدرتك على كتابة المحتوى المتميز فقط، لكن أيضًا بمدى التزامك في أثناء تنفيذ المهام المطلوبة منك، فالالتزام صفة المحترفين. لذا، احرص على تسليم المحتوى في المواعيد المحددة، حتى لا تتأثر علاقتك مع صاحب العمل سلبًا، بل اجعله يأخذ انطباعًا إيجابيًا عنك كشخص محترف من خلال التزامك.

2. القراءة باستمرار

من المهم تخصيص جزء من يومك للقراءة، أو الحرص على متابعة كل جديد، سواءً في تخصصك كصانع محتوى، أو في المجالات التي تعمل بها مثل التسويق أو ريادة الأعمال أو غيرها وفقًا لاختيارك. يساعدك ذلك في الحصول على أفكار لصناعة محتوى، وكذلك يبقيك على دراية بالأحداث المؤثرة على عملك، والاهم هو تحسّن أسلوبك في الكتابة، واكتسابك مخزون جيد من الألفاظ.

3. ممارسة الكتابة يوميًا

إذا كنت ترغب في أن تصبح صانع محتوى محترف، فأنت بحاجة إلى الاعتياد على ممارسة الكتابة باستمرار لتحسين مستواك، وتطوير أسلوبك في الكتابة. لذا، خصص جزءًا من يومك تجلس فيه للكتابة والتدريب، سواءً على المحتوى الذي تعمل به حاليًا بهدف تطويره، أو على نوع محتوى جديد بهدف تعلمه. احرص على الالتزام بوقت الممارسة، سيجعلك ذلك أكثر قدرة على العمل والالتزام فيما بعد، عندما تكون هناك مشاريع كثيرة.

4. امتلاك أسلوبك المميز في كتابة المحتوى

حاليًا يوجد العديد من الأشخاص الذين يعملون في كتابة المحتوى، وبالتالي لا يوجد فيصل في الاختيار سوى قناعة أصحاب المشاريع بمدى تميز الشخص لاختياره. لذا، احرص على امتلاك أسلوبك المميز في الكتابة، الذي يجعل لك بصمة واضحة، تؤدي إلى تحسين علامتك التجارية الشخصية، وتضعك كخيار يسعى العملاء إلى التعاقد معه لتنفيذ مشاريعهم.

5. التركيز على التخصصية في البداية

إذا كنت في بداية عملك كصانع محتوى، فالتشتيت بين أنواع المحتوى المختلفة قد يجعلك غير قادرٍ على التركيز في إجادة نوع محدد، وبالتالي لن يقبل أحد توظيفك. لذا، ركّز في البداية على التخصصية، حتى تبني لنفسك علامة تجارية قوية. إذا أردت بعد ذلك تعلم نوع جديد فلا بأس، لكن حافظ دائمًا على تخصصيتك، فهي جزء من تميزك.

6. متابعة الخبراء في مجالك

أحد أهم الأمور المؤثرة في تعلم صناعة المحتوى وتطور أسلوبك، هي متابعة الخبراء في مجالك، والاستفادة من محتواهم. أولًا يمكّنك هذا من معرفة المستجدات في المجال، وثانيًا يضيف إلى ذهنك طريقة تفكير أخرى، ويجعلك ترى الأمور من منظور مختلف. فتزداد خبراتك من خلال ذلك، وتتعلم أشياء جديدة.

7. القيام بواجبك جيدًا قبل بدء الكتابة

لا تبدأ في الكتابة دون فهمك الكامل للمطلوب منك؛ توفيرًا للوقت وتجنبًا للمشكلات الناتجة عن الفهم الخاطئ. تأكد من استيعابك لجميع التفاصيل المهمة، وإجراء عملية البحث جيدًا للتأكد من امتلاك المصادر المناسبة للمحتوى، ووقتها فقط عند شعورك أنّك أنجزت واجبك في البحث وفهم المطلوب، يمكنك البدء في الكتابة.

8. تقديم حلول للعملاء

لا يبحث العملاء عن المحتوى المكتوب فقط، لكنّهم يسعون من خلاله إلى تحقيق أهداف محددة. لذا، يعمل صانع المحتوى من أجل ذلك، لكنه أحيانًا ينفذ ما يُطلب منه فقط دون إضافة. حاول ألّا تفعل ذلك، واحرص على النقاش مع العملاء، ومحاولة تقديم حلول لهم من خلال مقترحاتك.

كذلك عند كتابة المحتوى، أضف النقاط التي تؤمن بفائدتها، ثم اشرح أسبابك لاحقًا إلى العميل. يخلق هذا حالة من الثقة بينكما، ويشعر العميل أنّك فعلًا تهتم بعمله.

9. تحديث نماذج الأعمال باستمرار

نماذج الأعمال هي رأس مال أي صانع محتوى. بالتالي، لا بد من الحرص على امتلاك نماذج أعمال محدثة باستمرار، حتى لو كنت لا تبحث عن عمل حاليًا. إذ معرض الأعمال الخاص بك هو جزء من تسويقك الشخصي، وقد يحب البعض متابعته لمعرفة ما تقدم، وبالتالي قد تحصل على فرص أفضل من خلال ذلك.

10. التقييم المستمر

كلّما تقدمت في العمل بمجال صناعة المحتوى، فلا بد من زيادة التركيز على تقييم أدائك لمعرفة أين كنت وإلى أين وصلت الآن. يشمل ذلك تقييم المستوى، ونوعية وجودة المحتوى الذي تقدمه، لتعرف جوانب التطوير التي يمكنك العمل عليها، فيظل أدائك في تحسن دائم.

كذلك قيّم إنتاجيتك، لتعرف إذا كانت مناسبة، أو تحتاج لتعديل؛ تجنبًا للإرهاق وتأثر الجودة، أو إذا كنت جاهزًا لاستقبال مشاريع جديدة بسبب توفر الوقت والإمكانيات لذلك. من خلال هذا التقييم تضمن أداءً متميزًا باستمرار.

ختامًا، يحتاج تعلم صناعة المحتوى إلى مجهود ومحاولات مستمرة. لذا إذا كنت ترغب في أن تصبح صانع محتوى محترف، عليك الالتزام بالخطوات والنصائح المذكورة. مع الحرص على الممارسة المستمرة للكتابة، والبحث الجيد عن الفرص الموجودة لاقتناصها. إذا فعلت ذلك، ستحصل على حياة مهنية في أحد المجالات الممتعة والمربحة في آنٍ واحد.

تم النشر في: أدلة شاملة، التسويق بالمحتوى منذ 57 دقيقة


Source link

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الاعلانات هي مصدرنا الوحيد لدفع التكلفة التشغيلية لهذا المشروع الريادي يرجى الغاء تفعيل حاجب الأعلانات