الربح من خلال الإنترنت

دليل أساسيات الشحن للمتاجر الإلكترونية

التعاقد مع شركات الشحن

يسعى جميع أصحاب المتاجر الإلكترونية إلى توفير أفضل تجربة شحن إلى عملائهم دون تردد. إذ تعد عملية شحن المنتجات من أهم العمليات المؤثرة على رضا العملاء وولائهم، علاوة أنها أحد الخطوات الأساسية لإتمام دورة شراء المنتج بداية من استلام الطلب وصولًا إلى تسليمه إلى العميل.

أصبح عالم التجارة الإلكترونية اليوم في منافسة شرسة تحددها الأسعار والسرعة. والمنافس المنتظر هو الذي يدرك أهمية تقليل تكاليف الشحن وزيادة كفاءته في الوقت نفسه. نقدم لك في الخطوات التالية أهم طرق شحن المنتجات وأفضل الاستراتيجيات لتطبيقها.

جدول المحتويات:

لماذا يعد الاهتمام بشحن المنتجات من الأولويات الهامة؟

تؤثر استراتيجية وتكلفة شحن المنتجات على قرارات العملاء بنسب لا يمكن إغفالها. فطبقًا لآخر الإحصائيات، يهتم نحو 72% من المستهلكين بوجود شحن مجاني، ويرى 36% منهم أن الشحن المجاني هو الجزء الأهم عند الوصول إلى عملية الدفع.

في حين أن نحو 38% من المستهلكين أعلنوا عن عدم نيتهم للشراء مرة أخرى من تاجر واجهوا معه تجربة شحن سيئة. كما يتوجه 60% منهم إلى منافس آخر يوّفر أسعار شحن أفضل أو سرعة أكبر. بينما يلغي 40% من المستهلكين طلبات الشراء الخاصة بهم تمامًا عندما يواجهون تكاليف إضافية مبالغ فيها على سعر المنتج.

أنواع الشحن طبقًا لطريقة التوصيل

تنقسم أنواع شحن المنتجات إلى استراتيجيات مختلفة اعتمادًا على وجود جهات ثالثة توفر التوصيل أو لا، ومنها:

1. شحن المنتجات المباشر

يعتمد الشحن المباشر على شحن المنتجات إلى العملاء اعتمادًا على الأصول التي يملكها المتجر الإلكتروني لتلبية خطوات الشحن. ويتطلب وجود مخازن لتخزين وتعبئة وتغليف المنتجات، وسيارات توصيل، وأشخاص عاملين للقيام بهذه العمليات. إضافة إلى أهمية تغطيتها لنطاقات جغرافية واسعة، وفي الغالب ما تعتمد الشركات الضخمة على هذه الطريقة نظرًا لتوفر رأس المال بها.

تقع الخطوات السابقة ضمن ما يسمى بإدارة الإمدادات (supply chain management). أي إدارة جميع العمليات التي تبدأ من طلب العميل للمنتج حتى تسليمه إليه. يتجه هدف إدارة الإمدادات إلى تعزيز الكفاءة وتقليل التكاليف قدر الإمكان. كذلك، لا يشترط أن يمتلك المتجر جميع الأصول التي تحتاجها عملية التوصيل، لكنها كلما توفرت أدى ذلك إلى زيادة جوانب إدارة الإمدادات والتحكم بها؛ وهو ما يوفر كفاءة وسرعة أكبر في الشحن.

 2. الاستعانة بشركات الشحن

يعتمد اختيار شركات الشحن المتخصصة لشحن المنتجات على عدة عوامل أولها مواصفات الطرد مثل الأبعاد والوزن، والمدة الزمنية المستغرقة في التوصيل، إضافة إلى التكاليف. وفي حال الاعتماد على هذه الطريقة لا يلزم التوجه إلى شركة واحدة فقط، بل يمكن التعاقد مع عدة شركات بخطط مختلفة بهدف تغطية جميع خيارات النقل.

على سبيل المثال، قد توفر بعض الشركات توصيل الطرود إلى مناطق معينة لا تغطيها شركات أخرى. بينما توفر بعض الشركات شحن المنتجات بتوصيل دولي سريع وأسعار مميزة. ويعد وضع استراتيجية تجمع بين أفضل الخيارات من أهم الخطوات التي تحتاجها لصنع خطة شحن متكاملة.

أنواع الشحن طبقًا للسعر

تنقسم أنواع شحن المنتجات إلى ثلاثة طرق طبقًا للأسعار التي تقدمها معظم المتاجر الإلكترونية كالآتي:

  • الشحن المجاني

توفر معظم المتاجر الإلكترونية خيار الشحن المجاني وفقًا لعوامل عدة بهدف جذب مستهلكين أكثر. تقوم بعض المتاجر بتوفير استراتيجية شحن المنتجات مجانًا، لكنها قد تضيف تكاليف الشحن الأصلية إلى سعر المنتج.

في حين تطبقها بعض المتاجر الأخرى في حال طلب العميل منتجات بمبلغ معين كحد أدنى، ما يدفعه إلى طلب الكثير من المنتجات للحصول على هذه الميزة. بينما تطبق متاجر أخرى سياسة شحن المنتجات مجانًا من خلال برنامج ولاء يشترك به العملاء بمبلغ شهري أو سنوي مثل برنامج ولاء أمازون.

  • شحن المنتجات بسعر ثابت

الشحن الثابت هو تحصيل مبلغ موّحد على شحن جميع الطلبات، أو لكل مجموعة منتجات متقاربة في الوزن والأبعاد. في هذه الطريقة يحسب متوسط تكاليف شحن المنتجات الموجودة على المتجر الإلكتروني واعتماده في شكل سعر شحن ثابت. من عيوب هذه الطريقة عدم تغطية تكاليف شحن معظم المنتجات كاملة، وفي ذات الوقت تحصيل مصاريف شحن إضافية على منتجات أخرى.

  • الشحن بسعر شركات التوصيل

تعتمد الكثير من المتاجر الإلكترونية على توفير خيارات الشحن اعتمادًا على الأسعار الفعلية لشركات الشحن. وتنفذ هذه الطريقة من خلال توفيرها كخيار واضح ضمن صفحة الدفع، وتحديثها بشكل مستمر كي تواكب تحديثات شركات الشحن.

في النهاية، توفير مزيج من الخيارات السابقة لشحن المنتجات هو أفضل خيار ممكن. على سبيل المثال قد توفر شركات الشحن توصيل أسرع لكن بتكاليف أعلى من الشحن المجاني الذي قد يستغرق أيام. وهو ما يجعلها خيارات متاحة لبعض العملاء الذين يفضلون استلامًا أسرع.

أنواع الشحن طبقًا للمدة المستغرقة

تطور علم إدارة الإمدادات في السنوات السابقة إلى حد كبير. وهو ما أنتج استراتيجيات جديدة وفرها عمالة التجارة الإلكترونية كي يتغلبوا على منافسيهم، ومنها:

  • التوصيل خلال نفس اليوم

لا يواجه كثير من المستهلكين أي ضغينة تجاه إنفاق بعض تكاليف الشحن الإضافية مقابل الحصول على الطرود في نفس اليوم. لماذا؟ حسنًا إنه حماس التسوق! إذ يحب معظم المتسوقين الاستمتاع بمنتجاتهم على الفور مثلما يفعلون في التسوق الواقعي بالأسواق والمتاجر. وهو ما يجعل الشحن خلال نفس اليوم الاستراتيجية الأفضل على الإطلاق، والأصعب في الوقت عينه.

تطلب هذه الطريقة توفر العديد من المخازن المحلية الخاصة بالمتجر الإلكتروني بحيث تكون منتشرة بمناطق مختلفة ضمن نطاق جغرافي. ويكون الهدف من ذلك هو تقريب المنتجات من المستهلكين، مما يسرع شحنها إليهم.

  • التوصيل خلال ثلاثة أيام

الزمن الشائع الذي يستغرقه عمالقة التجارة الإلكترونية في شحن منتجاتهم هو ثلاثة أيام. بنسبة كبيرة سوف يكون التوصيل قبل هذه المدة بيوم، واليوم الإضافي يكون لضمان الحصول على رضا العملاء حال تأخرت الشحنة لأي ظروف. فثلاثة أيام في العموم هي المدة المناسبة للعملاء قبل أن يبدأ صبرهم في النفاذ، أو يختفي حماسهم تجاه الشراء.

  • التوصيل بعد أسبوع وأكثر

تبدأ المدة الكبيرة لتوصيل المنتجات بعدما يتخطى الزمن المستغرق أسبوع تقريبًا، وقد تصل إلى أربعة أسابيع في بعض الحالات. وغالبًا ما يندرج الشحن الدولي ضمن هذه الطريقة وبجانب كونه مكلف للغاية، إلا أنه يتضمن الالتزام باللوائح والقوانين الضريبية الدولية. وهي مختلفة بالنسبة لكثير من البلدان، وأحد الأسباب التي تعرقل وصول الكثير من الطرود.

في حالة الشحن الدولي يكون من الأفضل صنع شراكة مع شركات متمرسة به، ولها مراكز شحن في جميع أنحاء العالم.

كيفية حساب تكاليف الشحن؟

تتوقف تكاليف شحن المنتجات على كثير من العوامل المذكورة سابقًا، وتتعدد طرق حساب هذه التكاليف وفقًا للعديد من المعايير المتداخلة مثل مواصفات المنتج وزمن التوصيل والشركة المعتمد عليها وغير ذلك. على سبيل المثال، يمكنك حساب تكاليف شحن المنتجات يدويًا عبر شراء ميزان شحن وبرمجته على شروط ومعايير محددة. بعد ذلك يتم ضبط الميزان على هذه المعايير، ليحسب سعر شحن كل منتج بمجرد وضعه عليه وحساب وزنه.

أما إن كنت قد تعاقدت مع شركة شحن متخصصة، فيمكنك ببساطة حساب تكاليف الشحن من خلال استخدام حاسبة التكاليف التي توفرها لك شركة الشحن. لنفترض أنك قررت الاعتماد على شركة فيدكسFedEx في شحن منتجات متجرك، فيمكنك حينها الاعتماد على حاسبة تكاليف الشحن الخاصة بها.

من الطرق المتبعة أيضًا في حساب تكاليف الشحن بشكل أدق، هي الاعتماد على مناطق الشحن، أي تقسم المناطق التي يمكن شحن المنتجات إليها، ووضع سعر شحن لكل منطقة. رغم ذلك، يعد وضع استراتيجية نهائية لأسعار شحن كل مجموعة منتجات متقاربة في المواصفات أو لكل منطقة جغرافية هي الطريقة الأفضل والأسهل. بدلًا من حسابها بشكل فردي لكل منتج وقضاء الكثير من الوقت.

في بعض الحالات، تضيف بعض المتاجر الإلكترونية تكاليف التعبئة والتغليف ضمن مصاريف الشحن، خاصة إن لم تُأْخَذ في الحسبان ضمن سعر المنتج. رغم ذلك، لا تعد من الطرق المحببة إذ إن زيادة تكاليف الشحن تعني هروب الكثير من العملاء.

التعاقد مع شركات الشحن

دليل أساسيات شحن المنتجات للمتاجر الإلكترونية

من السهل الوصول إلى شركات الشحن والتعاقد معها، إذ توفر معظمها خدمات التواصل التليفوني أو التعاقد من خلال مواقعها الإلكترونية بخطوات بسيطة.

تعتمد معظم استراتيجيات شركات الشحن على حساب معدل الطرود المطلوب شحنها، أي عددها خلال مدة معينة. وكلما زاد المعدل وفرت تخفيضات كبيرة بعمليات الشحن التي تقدمها. لكن يوجد عدة عوامل مهمة ينبغي لك الانتباه لها قبل التعاقد مع شركات الشحن منها:

  • تكلفة الشحن: كلما قلت التكلفة كان أفضل لخفض أسعار الشحن على المتجر الإلكتروني.
  • طريقة الدفع: تفضل شريحة كبيرة من العملاء دفع سعر المنتج عند استلامه. لذا من المهم التأكد من توفير شركات الشحن لهذه الميزة قبل التعاقد معها إن كان سيتم توفير هذا الخيار.
  • التعبئة والتغليف: قد توفر بعض شركات الشحن عمليات التعبئة والتغليف، وتعد في هذه الحالة من الخيارات الأمثل بالنسبة للمتاجر الإلكترونية الناشئة.

يضم العالم العربي العديد من الشركات العالمية التي تعتمد عليها كبرى المتاجر الإلكترونية منها: أرامكس وDHL وUPS وFedEx.

أساسيات تعبئة وتغليف المنتجات

يؤثر تغليف المنتجات بنسبة كبيرة على رضا المستهلكين. فوصول أحد المنتجات بشكل تالف لن يسبب سوى تكبد خسائر الإرجاع، مع احتمالية خسارة العميل نفسه. ومن أهم خطوات تعبئة المنتجات وتغليفها بشكل مناسب:

تحديد معايير التغليف

تختلف طرق تغليف وتعبئة المنتجات، لذلك يجب الانتباه إلى المعايير المختلفة مثل: شكل المنتج وحجمه والمواد المصنوع منها ووزنه. سوف تؤثر المعايير السابقة في اختيار أفضل مواد التعبئة والتغليف ومنها:

  • صناديق الورق المقوى (الكرتون): تستخدم في حالة المنتجات الكبيرة، أو شحن عدة منتجات ضمن طرد واحد.
  • الأغلفة البلاستيكية: هي عبارة عن أكياس بلاستيكية تحتوي على منتج صغير لا يحتاج إلى مساحة كبيرة.

من المهم تعبئة المنتج بشكل ملائم لطبيعته حتى لا يتلف. وقد يتطلب في معظم الحالات تغليفه بالأكياس الهوائية وأكياس الفقاعات والفوم.

الاهتمام بالعلامة التجارية

يعكس شكل التغليف الخاص بالمنتج جودة العلامة التجارية الخاصة بمتجرك الإلكتروني. فالتغليف المتميز المطبوع عليه شعار العلامة التجارية، والمتضمن ألوان الهوية البصرية الخاصة بها من أهم الأمور التي تعطي انطباع أولي جذاب عن العبوة.

وضع ملصقات شحن

يعد وضع ملصق شحن واضح على العبوة من أهم الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار، إذ يوفر المعلومات اللازمة لشركات الشحن حول وجهة الطرد وبيانات المستلم، وبذلك تقل احتمالية فقد المنتجات وتتجنب سخط العملاء.

ما هي أهمية تتبع عملية الشحن؟

تتبع عملية الشحن والتوصيل إحدى المميزات الهامة التي يفضل توفيرها للعميل، إذ تعطيه فكرة عن موقع شحنة منتجاته وتساعده على متابعة تطورات التوصيل. في الغالب توفر معظم شركات الشحن إمكانية تتبع إلكتروني للمنتجات المرسلة خلالها عن طريق كود مخصص لكل طلبية.

بالنسبة للمتاجر الإلكترونية المعتمدة على ووكومرس، يمكن الاعتماد على إحدى الإضافات التي تضيف صفحة تتبع للمستهلكين داخل متجرك الإلكتروني، في حال كان الطرد المطلوب يقع ضمن نطاق الشركات المتعاقدة معها، مثل أداة Shipment Tracking.

من المهم أيضًا الاشتراك بالخطط التأمينية الخاصة بشركات الشحن، حتى تتمكن من استرجاع أموال المنتجات التالفة أو الضائعة.

إدارة الطلبات والإرجاع

قبل الشروع في شراء أي منتج عبر الإنترنت، أول ما يبحث عنه المستهلكين هو خيار إرجاع المنتجات حال لم تكن مناسبة. هناك الكثير من الأسباب التي قد تدفع المستهلكين إلى القلق عند غياب سياسة استرجاع واضحة. إذ يجب الأخذ بالحسبان نسبة الخطأ في أمور مثل إرسال منتج بمقاسات مختلفة إلى المستهلك أو حتى إرسال منتج آخر تمامًا أو تلف المنتج في أثناء التوصل.

توفر أنظمة إنشاء المتاجر الإلكترونية مثل ووكومرس إمكانية إدارة الطلبيات على المتجر الإلكتروني بشكل مدمج ضمن قسم الطبيات (Orders). من خلال الأكواد التي يتم توظيفها لكل طلب، يمكن تحديث حالته سواء كان مُعلق أو في طريق الشحن أو تم الاستلام أو حتى قيد الإرجاع أو الاستبدال.

في النهاية، لا يوجد مفر من توفير أفضل تجربة توصيل إلى المستهلكين والابتعاد عن الأخطاء الشائعة التي تؤدي إلى كثرة المرتجعات وهروب العملاء. ومن أفضل ما يمكن عمله لتحقيق التجربة الأفضل، هو التنويع بين الاستراتيجيات السابقة لتغطية جميع الخيارات الممكنة للشحن وتوفير التكاليف وزيادة السرعة.

تم النشر في: التجارة الإلكترونية، متاجر إلكترونية منذ 37 دقيقة


Source link

اظهر المزيد

عبدالله العرموطي

مصمم مواقع انترنت وأحد مؤسسين سويفت اند سمارت ومهتم بإنشاء مصدر عربي للتكنولوجيا والبرمجه سعيد جدا لكوني ضمن فريق عمل متميز ومهتم بمحتوى غني بالمعلومات للمبرمجين العرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الاعلانات هي مصدرنا الوحيد لدفع التكلفة التشغيلية لهذا المشروع الريادي يرجى الغاء تفعيل حاجب الأعلانات