منوعات

علامات وفوائد الشخصية القوية للمرأة

أمَّا اليوم فقد اختلفت المرأة كثيراً؛ وذلك بفعل تحضُّر المجتمعات وطريقة التفكير، وازداد وعيها وثقافتها، فأصبحنا نراها طموحة حالِمة تتمتَّع بشخصية قوية، وواثقة من نفسها تُدافع عن حقوقها ورأيها بكل قوة واحترام، وتُحارب لإكمال تعليمها والحصول على أقوى الشهادات، فلم تعُد تقبل أن تكون تابعة لأحد بعد الآن، وإنَّما شخص مستقل مكتمل بنفسه، لديها الشغف لتحقيق النجاح والتميُّز في كل نواحي حياتها.

المرأة هي اللَّبِنة الأساسية لأسرة سليمة، وهذه مُسلَّمة لا تقبل الجدال؛ والتي إذا صلُحت صلُح المجتمع، وإن فسدت فسد.

صفات المرأة القوية:

هناك عديد من السمات والصفات التي تتَّسم بها المرأة القوية؛ ومنها:

1. تحمُّل المسؤولية:

تتحمَّل المرأة ذات الشخصية القوية مسؤولية تصرفاتها وأفعالها؛ فإن أخطأت أو فشلت، تعترف بخطئها ولا تُحاول الاختباء وراء الأعذار والمبررات؛ ذلك لأنَّها واثقة من نفسها ومستعدة لتحمُّل تبِعات ما تقوم به.

2. الثقة بالنفس:

من أكثر السمات وضوحاً في المرأة القوية هي ثقتها بنفسها وبنقاط قوَّتها، فنراها مُتصالحة مع عيوبها، وجريئة منطلقة منفتحة لكل من حولها، ومبتسمة للجميع، وتُناقش وتُحاور بكل ثقة وراحة.

3. التحكم بالعواطف:

ترفض المرأة القوية العلاقات السامَّة، سواء في حياتها الشخصية أم مع الأصدقاء أم في العمل، وتتحكم في مشاعرها ولا تتركها تُسيطرعلى حياتها سلباً، وتعرف متى تتوقف ومتى تذهب بعيداً، وتُحكِّم عقلها في أغلب المواقف، ولا تسمح للخيبات والانكسارات أن تُحبطها أو تُضعفها، بل تنظر إليها على أنَّها دافع لتتحدى نفسها، فتنهض من جديد وتمضي قُدماً في حياتها.

4. تحديد الأهداف:

تضع المرأة ذات الشخصية القوية أهدافاً في حياتها وتسعى لتحقيقها، وتنظِّم حياتها بما يوصلها إليها، فلا تحبُّ إضاعة الوقت بأمور لا طائل منها، كالقيل والقال التي تُمارسها غيرها من النساء، بل تركز اهتمامها ووقتها على كل ما يُساعدها في تحقيق أهدافها.

شاهد بالفديو: كيف تحدد أهدافك في الحياة؟

 

5. الاستقلالية:

تُفضِّل المرأة القوية أن تكون مُستقلة تعتمد على نفسها، وترفض الاتكال على أحد حتى وإن كان من أهلها، ويصعب عليها أن تسمح للآخرين بمساعدتها، لدرجة أنَّها قد تتحمَّل فوق طاقتها أحياناً!

6. الإفصاح عن الرأي:

أجمل ما في المرأة القوية وضوحها وجرأتها في الإفصاح عن رأيها، فتُعبِّر عن رأيها ببساطة ووضوح دون خوف أو خجل، وتُواجه به من أمامها وإن لم ينل إعجابه؛ ذلك لأنَّها تعرف ما تُريد بالضبط، خاصة عندما يتعلق الأمر بأولوياتها، فهي غير مُستعدة لتغيير نفسها وآرائها إرضاءً لأهواء الناس.

7. تقبُّل المُخاطرة:

تميل المرأة القوية لقبول المخاطرة وتحدي الخوف؛ ذلك لأنَّها تُدرك أنَّ الخوف أكبر عدو للإنسان، وهو أكثر ما يُعرقل تطوره؛ لذلك لا تتوانى عن خوض تجارب جديدة وتعلُّم أشياء جديدة، أو اتخاذ قرارات جريئة تنطوي على تحسين في حياتها، حتى وإن كانت تحمل بعض المخاطرة.

8. التفكير بإيجابية:

لا يمكن للمرأة القوية أن تُفكِّر إلَّا بإيجابية، فهي تعلم أنَّ أفكارنا من يتحكم في حياتنا، لذلك لا تسمح للتفكير السلبي بالسيطرة عليها، تتقبَّل الفشل وتعتبره فرصة للتعلُّم، ولا تجلد ذاتها باللوم، أو تُقارن نفسها بغيرها، ولا تُركِّز على المشاكل بل تُحاول إيجاد الحلول؛ فهي مثلاً إن فقدت وظيفتها، لا تدعُ هذا الأمر يُحبطها، بل تنظر إليه بإيجابية وبثقة في نفسها بأنَّها قادرة على إيجاد فرصة أخرى؛ ذلك لأنَّها تتمتَّع بعقلية منفتحة تؤمن أنَّ الإنسان يستطيع بإرادته فعل أي شيء في الحياة.

9. احترام النفس والآخرين:

تحترم المرأة القوية نفسها والآخرين، حتى عندما لا يُعاملونها بالمثل، فتترفَّع عن الإساءة، وهذا ناتج عن نضج عالي لديها؛ فهي تُدرك أنَّ كل إنسان يُعبِّر عن نفسه، وهي تحترم نفسها ولن تسمح لغيرها بسحبها إلى القاع.

10. رسم الحدود:

تمتلك المرأة القوية قدرة على التحكم في علاقاتها، فتمحو من حياتها أي شخص لا يُقدِّم إلى حياتها قيمة مُضافة، وترسم حدوداً في علاقتها بالأشخاص، بحيث لا يتجاوزون حدودهم، ولا تخسر هي خصوصيتها وراحة بالها.

11. تقبُّل النقد البنَّاء:

تتقبَّل المرأة القوية الملاحظات والنقد البنَّاء ويُسعدها أن تسمعه؛ ذلك لأنَّها تعلم أنَّ هذا النقد تكون غايته تطويرها وليس تحطيمها، وهي تسعى لتطوير نفسها بشكل دائم، وإلى تلافي الأخطاء.

12. الحزم:

تمتلك المرأة القوية فن الحزم ومهاراته، وتلك الصفة تفتقدها كثيرٌ من النساء، فهي تعرف تماماً الأمور التي عليها تقبُّلها، كما تعرف الأمور التي من المستحيل التنازل عنها.

13. عدم الخوف من الوحدة:

بالرغم من أنَّ كل امرأة تتمنى الارتباط بالشريك المناسب وتأسيس عائلة، إلَّا أنَّ المرأة القوية تفضِّل البقاء وحيدة على أن ترتبط بشخص غير مناسب؛ فهي لا تخاف الوحدة، بل تُفضِّلها على أن ترضى بعلاقة لا تُناسبها ولا تناسب أحلامها وطموحاتها.

شاهد بالفديو: 5 علامات تدلّ على أنك وجدت شريك العمر

 

14. عدم الحاجة لتأكيد صحة قراراتها:

من أهم علامات قوة الشخصية؛ فعندما تتَّخذ المرأة قوية الشخصية قراراً، هي لا تنتظر تأكيداً من أحد على صحة قرارها، فهي تعرف جيداً ما تُريد، وتثق بنفسها وقراراتها.

15. الإصغاء الجيد:

يختلف الإصغاء عن السمع، حيث تتمتَّع صاحبة الشخصية القوية بميزة الإصغاء الجيد، فتُصغي بكل تركيز لحديث من يُكلِّمها، وتهتم بتفاصيله لتتمكن من تقديم إجابات مناسبة تماماً.

16. عدم الاهتمام بالآراء السلبية للآخرين:

من أكثر ما يدل على أنَّ المرأة ذات شخصية قوية، هي عدم اكتراثها لآراء وأحكام الآخرين على شخصيتها أو تصرفاتها، خاصة الأشخاص السلبيين الذين ينتقدون غيرهم لمجرَّد النقد والتقليل من الشأن، فهي مُكتفية بذاتها ولا تحتاج آراء غيرها لبناء شخصيتها.

17. معرفة متى تتكلَّم:

تُدرك صاحبة الشخصية القوية أنَّ القوة ليست في كثرة الكلام، وأنَّه لا يُمكن ضمان إصغاء الآخر لنا عندما نتكلم كثيراً، لذلك فهي تختار كلماتها بعناية ولا تتكلم إلَّا في الوقت المناسب.

18. مُساعدة الآخرين:

تسعى المرأة القويّة دائماً لمساعدة الآخرين وتشجيعهم، خاصة النساء المستضعفات، فهي تؤمن بحقوق المرأة إيماناً مطلقاً، ولا تقبل أي اضطهاد يُمارس عليها.

كيف أصبح امرأة قوية الشخصية؟

يوجد عدد من النصائح يمكن باتباعها أن تتمتَّع المرأة بقوة الشخصية، ومن أهمها:

  • أحبِّي نفسك: من أولى خطوات الحصول على شخصية قوية، أن تُحبَّ المرأة نفسها، وتتصالح مع عيوبها إن وجدت وتعمل على إصلاحها.
  • ثقي بنفسك: أي أن تثق المرأة بنفسها وقدراتها، وبأنَّها قادرة وتستطيع، وأن تثق بوعيها ونضجها فلا تكترث لكلام الآخرين ولا تتأثر فيه.
  • آمني بذاتك: يجب على المرأة وعلى أي شخص يُريد التمتع بشخصية قوية، أن يُؤمن بذاته وبإمكانياته، وعلى المرأة أن تُحاول ولا تتوقف عن المحاولة، فمن استطاع قبلها ليس بأفضل منها، إلَّا أنَّه آمن بنفسه وحاول واستمرَّ بالمحاولة حتى النجاح.
  • نظِّمي حياتك: التنظيم سرُّ نجاح أي شيء، ولتنجح المرأة عليها أن تُنظِّم وقتها وحياتها بين مهامها وتطوير نفسها.
  • طوِّري نفسك: لتصل المرأة إلى شخصية قوية ناضجة مُكتملة، عليها ألَّا تتوقف عن تطوير نفسها ومهاراتها من خلال قراءة الكتب، وتعلُّم لغة جديدة، واتباع دورات في مجالات مختلفة، أي أن تكون طموحة لا تقبل لنفسها أن تكون اليوم كما كانت البارحة.
  • تعاملي مع الإيجابيين: أي أن تُحيط المرأة نفسها بالأشخاص الإيجابيين الذين يُشجعونها ويدعمونها، ويُقدِّمون النصيحة لها ويمدحون إنجازاتها، ممَّا يرفع معنوياتها ويزيد من ثقتها بنفسها؛ في حين يُفضَّل الابتعاد عن الأشخاص السلبيين أعداء النجاح.
  • ابتعدي نهائياً عن المقارنات: تتوقف قوة الشخصية في المرأة على درجة إيمانها بذاتها، والرضا عن نفسها، وألا تُقارن نفسها مع غيرها من النساء؛ لأنَّ هذا الأمر يُدمِّر ثقتها بنفسها ويضيِّع وقتها، ويحرفها عن دربها لتحقيق أهدافها.
  • استقلِّي مادِّياً: أي أن تسعى المرأة لأن تكون مُستقلَّة مادياً، سواء عن أهلها أم زوجها، وأن تحرص على إكمال دراستها لتحصل على شهادات علمية تتيح لها فرص عمل لاحقة، أو حتى تعلم مهنة ما؛ فالاستقلال المادي يجعلها مستقلة قوية في اتخاذ قراراتها، فهي لا تخشى أحداً لأنَّ مصيرها غير متعلِّق بأحد.
  • ابتعدي عن النمطية: على المرأة أن تبتعد عن النمطية في حياتها، أي أي تتجنب العيش في روتين معيَّن لا تخرج عنه؛ لأنَّ هذا ما يقتل طموحها ويُطفئ همَّتها؛ وعلى العكس من ذلك، عليها أن تُحاول دائماً تجديد حياتها بقبول تحديات جديدة وتعلُّم أشياء لا تعرفها، فكل هذه الأمور تصقل شخصيتها وتُقوِّيها.
  • قولي “لا”: الرضوخ أكثر ما يُفقد المرأة قوَّتها ويجعلها شخصاً تابعاً لا وجود له، لذا عليها أن تحذر هذا الأمر، وتُدرِّب نفسها على الرفض عندما لا تكون راضية عن أمر ما، فلا ترضخ أو تقبل بما لا يُناسبها، بل تُناقش وتُجادل و تُملي شروطها أيضاً.
  • تصرَّفي بعقلانية وتحكَّمي بمشاعرك: لتكون المرأة قوية عليها أن تُدرِّب نفسها على التحكم بمشاعرها والتصرف بعقلانية وحذر، وذلك لحماية نفسها وعدم الانجراف في علاقات تؤذيها وتُلهيها عن نفسها وأهدافها.
  • تفاءلي: يمنح التفاؤل المرأة القوة، ويجعلها تنظر دائماً إلى الجانب المشرق في الحياة، فعندما تُواجهها صعوبات وعقبات في حياتها، لا تستسلم أو تيأس؛ ذلك لأنَّها تعلم أنَّ هذه ليست النهاية، وإنَّما هي إشارة لها كي تُغيِّر الطريق وتبحث عن طرائق أخرى ربَّما كانت هي الأفضل.

ما هي فوائد الشخصية القوية؟

للشخصية القوية آثار رائعة في صحبتها وحتى في مجتمعها ككل، فهي بالنسبة لأصدقائها تعيش حياتها بالطريقة التي تُريد دون أية ضغوطات، فلا تسمَحُ لأحد أن يفرض شيئاً عليها لا تُريده، بل تتملَّكها الإيجابية والرضا عن نفسها، فتكون شخصية سويَّة مليئة بالطاقة والسعادة التي ستنقلها لكل من يتعامل معها.

وتنعكس أيضاً هذه الشخصية الاستثنائية إيجاباً في مجتمعها ككل، لاتِّصافها بالطموح والحماس لإنجاز المهام على أكمل وجه، وإصرارها على تجاوز العقبات وحلها بأفضل الطرائق.

في الختام: المرأة القوية هي تلك المعادلة الصعبة!

يقول المهاتما غاندي “إنَّ القوة لا تأتي من القدرة البدنية، وإنَّما من العزيمة التي لا تُقهر”.

والمرأة القوية هي صاحبة هذه العزيمة التي لا تُقهر، والتي تؤمن بذاتها وأنَّها قادرة على تحقيق ما تريد بالجد والعمل، وفهي قادرة على إدارة حياتها، وتعرف ما تُريد في الحياة، ولا تتأثر في المحيط السلبي من حولها، وتتجاوز المِحن بكل شجاعة، ولا تستسلم لليأس مهما فشلت، بل تنهض من جديد بقوة وإصرار أكبر على النجاح.

مع كل هذه الصفات القوية، تبقى المرأة في داخلها أنثى رقيقة تمتلك قلباً حنوناً قادراً على منح الحُب والحنان لكل من حولها؛ هذا المزيج الجميل بين القوة والحنان يجعل من المرأة تلك المعادلة الصعبة التي تنال إعجاب واحترام كل من يراها.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4


Source link

اظهر المزيد

عبدالله العرموطي

مصمم مواقع انترنت وأحد مؤسسين سويفت اند سمارت ومهتم بإنشاء مصدر عربي للتكنولوجيا والبرمجه سعيد جدا لكوني ضمن فريق عمل متميز ومهتم بمحتوى غني بالمعلومات للمبرمجين العرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الاعلانات هي مصدرنا الوحيد لدفع التكلفة التشغيلية لهذا المشروع الريادي يرجى الغاء تفعيل حاجب الأعلانات