كيف تكتب مقالاً من الصفر؟

 

إن الكتابة هي العملية التي يعبر فيها أي منا عن مكنونات نفسه وأفكاره التي تدور في عقله ومشاعره التي يحس بها تجاه الأشخاص والأشياء، ففي لحظة ما يود الإنسان أن لا يبقى كل ما سبق حبيسًا داخله وتصبح الرغبة شديدة في إخراجه على شكل كلمات ووضعه في شكلٍ مميز يُقبل الناس عليه.

والمقال هو الفن المناسب للتعبير عن الرأي خلافًا لفنون الكتابة الصحفية الأخرى التي يكون التعبير فيها عن الحقائق كما هي في بعضها وقد تحتوي على تحليل لمجريات الأحداث في البعض الآخر، فيجد الكاتب في المقال مساحة واسعة للتعبير عن أفكاره وقناعاته إزاء ما يحدث حوله، وقد يكون المقال سياسيًا أو اقتصاديًا أو ثقافيًا أو اجتماعيًا أو دينيًا أو غيرها من المجالات التي يمكن الكتابة فيها.

وقد يسعى الكثير للكتابة ضمن هذا الشكل (المقال)، لكنه لا يعرف في الحقيقة نقطة البداية التي ينطلق منها إلى عالمه الواسع،

 

فإن كنتَ ترغب عزيزي القارئ بكتابة مقال، فاتبع الخطوات الآتية:

 

١_ اختيار الفكرة المناسبة:

ليس كل فكرة يمكن التعبير عنها في شكل مقال، فهناك أفكار جامدة ومجردة من أي اهتمام، لذا فحيوية الفكرة ووجود المهتمين بها والملتفين حولها يجعلها مناسبة للمقال، وقد تحصل على فكرتك من كلام الناس أو ما يتداولونه عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو حتى من حديثك مع نفسك واستفساراتك عن الأشياء والأشخاص، وقد تكون فكرة المقال ردة فعل طبيعية عن حدث ما أو موقف قابلته.

٢_ جمع معلومات عن الفكرة :

من المصادر المختلفة: بعد أن تصبح الفكرة واضحة لك، تحتاج أن تتمكن منها أكثر عن طريق القراءة حولها وجمع المعلومات من الأشخاص والأشياء عنها (كالكتب والصحف والمواقع الإلكترونية وغيرها).

٣_انتقاء المعلومات المناسبة:

بعد جمع المعلومات عن الفكرة نختار من تلك المعلومات ما يناسب فكرتنا ونرى أهمية التطرق له وتدوين ذلك في الوسيلة التي اعتدنا على حفظ معلوماتنا بها أكانت: ورقية أو الكترونية، والتعبير بأسلوبنا عن كل معلومة من المعلومات التي قرأناها.

٤_ تقسيم مادتنا المجموعة والمكتوبة على شكل فقرات :

بشرط أن تكون متسلسلة ومترابطة يتبع بعضها بعضًا بناءً على أهمية كل منها، ومن الجيد الاستشهاد بالأدلة والأمثلة داخل المقال الواحد لترسيخ الفكرة وقربها من القارئ.

٥_الحرص على الدخول إلى الفكرة بمقدمة تليق بالمقال:

إن وظيفة  المقدمة  تهيئة القارئ وإشعاره بأهمية الموضوع المنشور، وقد تكتب المقدمة في البداية وقد يتركها الكاتب للنهاية حتى يعرف تمامًا إلى ما سيتطرق فيها، وسواء كتبت في البداية أو في النهاية فإنها توضع تحت العنوان.

٦_ اختيار عنوان مناسب:

أثناء كتابة المقال لا بد من التركيز على اختيار عنوان جذاب للمقال؛ كي يلتفت القارئ له ويقبل على فكرتك، فالعنوان هو البوابة التي يدخل من خلالها القارئ إلى مادتك المنشورة، فإن أخفقت في اختياره فكأنك أغلقت الباب ولن يدخل إليك أحد، ومن الضروري أن يوجد عند القارئ حافز وضرورة للقراءة، وقد يكتب الكاتب عنوان مقاله قبل الكتابة أو أثناء الكتابة، أو بعد الانتهاء منها.

٦_ إنهاء المقال بخاتمة مناسبة :

من الضروري أن تتوافر في المقال خاتمة  تلخص المحتوى الذي تم التطرق إليه وتفهم القارئ وجهة نظرك من الفكرة المنشورة وتأييدك أو معارضتك لها.

وبعد أن تنتهي عزيزي القارئ من كتابة مقالك، من الضروري أن تقرأه عدة مرات حرصًا منك على تنقيته من الأخطاء اللغوية والإملائية التي تضعف قبول مادتك وتجعل القارئ ينفر منها، وتأكد من مصدر المعلومات التي نشرتها، فقد يكون بعضها ليس موثوقًا ما يؤثر على قبول الناس لمقالك وفقدانك لمصداقيتك.

 

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب

كاتبة محتوى_فلسطين فائزة بمسابقات مختلفة في كتابة المقالات