نجم العيّوق

وعاذلة هبت بليلٍ تلومني

وقد غاب عيوق الثريا فعردا

تلوم علی إعطائي المال ضلةٍ

إذا ضن بالمال البخيل وصردا

بيتٌ من الشعر لأكرم العرب ابن الطائي حاتم، في مطلع قصيدةٍ من عيون شعره يصف عتاب زوجته له علی كرمه محدداً الوقت بقوله غاب عيوق الثريا، فما هو عيوق الثريا وما دلالته

ما هو عيوق الثريا؟

العيوق هو سادس ألمع نجوم الثريا، وهو نظام نجمي شديد التألق واللمعان، يقع في كوكبة تسمی ممسك الأعنة وهو أشدها لمعاناً يستدل به علی الشمال الشرقي والشمال الغربي بمطلعه ومغيبه وهو نجم يقع علی حافة مجرة دب التبانة ويفصل بينه وبينه نجم الثريا وبهذا يعتبر العيوق مرافق لنجم الثريا اذ يطلع بطلوعه ولا يسبقه ولهذا السبب سمته العرب برقيب النجم والمقصود بالنجم هو الثريا، وقد بينت الدراسات الحديثة أن العيوق يتشكل من زوجين من النجوم الثنائية وهي النجوم التي تتشكل من نجمين منفصلين يدوران حول بعضهما وعلی مركز مجرة درب التبانة، مبتعداً عن الأرض مسافة قدرها 42 سنة ضوئية، ويبلغ من العمر 590 إلی 650مليون سنة ويقدر بأنه من النجوم مديدة العمر للمستقبل

كيف يمكننا تحديد موقع العيوق؟

يعتبر نجم العيوق من أسهل النجوم للرصد، يشاهد بجهة الشمال الشرقي بعد العشاء ويشع نوره بهذا الوقت بألوان تتقلب من الأصفر للأحمر ويتزامن إشراقه مع عنقود الثريا ولا يسبقه يأتي بعد الثريا وقبل الجوزاء فهو فوقها ويكون هذا النجم علی حافة المجرة مجرة درب التبانة، ويأتي قبل الدبران ثم يتبع نجم العيوق ثلاث نجوم تسمی الأعلام أو توابع العيوق ومعاً العيوق وتوابعه تشكل مجموعة ممسك الأعنة وتسمی ايضاً بالعنّاز وهي من المجموعات اللامعة

ماهي مواقيت ظهور العيوق؟

أفضل الأوقات لرؤية نجوم ممسك الأعنة هي نهايات الخريف وبداية الشتاء وكما ذكرنا أنه مرافق للثريا فمواقيته مواقيت الثريا فلا يسبقها ولا يتأخر عنها ويليه الجوزاء والدبران

أهمية العيوق عند العرب

نظراً للمعانه الشديد اهتم به العرب اهتماماً جماً واعتمدوه دليلاً لهم علی جهة الشمال الشرقي والشمال الغربي أماكن طلوعه وغيابه وحددوا وقت ظهوره بانتهاء ايام الخريف واقتراب الشتاء ولأهميته هذه ذكروه في أشعارهم كقول حاتم الطائي، وذكره الراجز ابو قتيبة في أرجوزة النجوم مفصلاً شكله وظهوره كقوله

فيهن نجم مشرق عظيم  تصغر عن مقداره النجوم

يطلع قبل مطلع الفنيقتعرفه الأعراب بالعيوق

أما عن اسمه العناز او ممسك الأعنة فمأخوذة من الصورة الرومانية للنجم اذ شبهوا العيوق برجل يحمل عنزاً وجديين يقود عربة وفي يدهه أعنة الخيل التي تجرها والأعنة جمع عنان أي ما يربط به عنق الدابة، ومن هنا تجد ان لتوابع العيوق أسماء يشتهر بها كل نجم من التوابع الثلاثة وهي الجديين والعنز ولهذا سمي بمجموعة العناز ولم تشبهه العرب بهذا التشبيه ابداً إنما أخذت فيما بعد عن الرومان ولكن يذكر أن الصوفي شبهه  في مخطوطته النجمية الشهيرة  برجل يحمل راية لهذا ذكره الراجز بقوله

وهي التي تعرف بالحجاز   بممسك الغاية والأعنة

والمقصود بالغاية هي الراية بدليل قول رسول الله صلی الله عليه وسلم بوصف لحرب في أواخر الزمان (تسيرون إليهم في ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألف)والغاية تعني الراية وكذا وصفوا جماله في شعره فشبه شاعرهم به وجه محبوبته كناية عن الجمال والبهاء 

ونذكر في الختام بأن هذه الأيام كما ذكرنا هي أفضل الأوقات لرؤية العيوق مع الثريا والجوزاء والدبران ومع كوكبة ذات الكرسي والدب الأكبر تترك بينها فراغ من السواد يسمی الخباء بمظهر غاية في الجمال والبهاء ولا يتطلب منا إلا نظرة واحدة تجاه السماء

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب