منوعات

7 خطوات لاتخاذ القرارات والالتزام بها

من الناحية التقليدية، يُعتقد أنَّ يوم رأس السنة الجديدة هو الوقت المثالي لبدء مرحلة جديدة في حياتك، والوقت الذي يجب أن تتخذ فيه القرارات الأكثر أهمية؛ لكن لسوء الحظ، تعد بداية العام أيضاً واحدة من أسوأ الأوقات لإجراء تغيير كبير في عاداتك؛ ذلك لأنَّه غالباً ما يكون وقتاً مرهقاً نسبياً.

لا تهيئ نفسك للفشل في بداية العام بالتعهد بإجراء تغييرات ضخمة يصعب الحفاظ عليها، وبدلاً من ذلك، اتبع هذه الخطوات السبع لاتخاذ قرارات ناجحة يمكنك الالتزام بها في أي وقت (ليس في بداية العام الجديد بكل تأكيد):

1. اختيار شيء واحد فقط:

إذا كنت تريد تغيير حياتك أو نمط حياتك، فلا تحاول تغيير كل شيء دفعة واحدة؛ ذلك لأنَّك لن تنجح، وبدلاً من ذلك، اختر مجالاً واحداً من حياتك لتغييره في البداية.

اختر شيئاً ملموساً حتى تحدد بالضبط التغيير الذي تخطط لإجرائه، فإذا نجحت في التغيير الأول، يمكنك المضي قدماً وإجراء تغيير آخر بعد شهر أو نحو ذلك؛ فمن خلال إجراء تغييرات صغيرة واحدة تلو الأخرى، يكون لديك الفرصة لتكون شخصاً جديداً في نهاية العام، وهذه الطريقة فعَّالة وأكثر واقعية من أي طريقة أخرى.

لا تختر قراراً يكون مصيره الفشل، مثل إجراء ماراثون إذا كنت تعاني من زيادة الوزن وتنقطع أنفاسك في أثناء صعودك الدرَج، فإذا كان هذا هو الحال، عليك أن تمشي كل يوم، وعندما تكتسب هذه العادة، يمكنك البدء بالركض على دفعات قصيرة، ثم الجري المستمر وخوض ماراثون في أوقات لاحقة؛ لذا اسأل نفسك عن العادة التي تريد تغييرها أكثر من غيرها.

2. التخطيط للمستقبل:

لضمان النجاح، فأنت بحاجة إلى البحث في التغيير الذي تقوم بإجرائه، والتخطيط للمستقبل حتى تحصل على الموارد عندما تحتاج إليها؛ لذا إليك بعض الأمور التي يجب عليك فعلها للتحضير لجميع الأنظمة وتجهيزها لإجراء التغيير:

اقرأ عن التخطيط للمستقبل، اذهب إلى المكتبة واحصل على كتب حول هذا الموضوع، سواء كان الإقلاع عن التدخين أم ممارسة الجري أم اليوجا أم أن تصبح نباتياً؛ فيوجد كتب تساعدك على الاستعداد لذلك، أو استخدم الإنترنت في بحثك، وعندما تُجري بحثاً كافياً، يجب أن تتطلع إلى إجراء التغيير.

خطِّط للنجاح، وجهِّز كل شيء حتى تسير الأمور بسلاسة، وإذا كنت تريد ممارسة الجري، فتأكد من وجود الحذاء الرياضي والملابس والقبعة والنظارات وأجهزة الصوت المحملة بأصوات تبعث على النشاط والحيوية؛ حتى لا يكون لديك أي عذر.

3. توقع المشكلات:

ستصادف مشكلات لا محالة؛ لذا ضع قائمة بها، فإذا فكرت في الأمر، ستتمكن من توقع حدوث المشكلات في أوقات معينة من اليوم مع أشخاص محددين أو في مواقف خاصة، وبمجرد تحديد الأوقات التي من المحتمل أن تكون صعبة، حاول إيجاد طرائق للتعامل معها عند ظهورها الحتمي.

شاهد بالفديو: 7 نصائح تساعدك على حل مشاكلك والعيش باستقرار

 

4. اختيار تاريخ البدء:

ليس عليك إجراء هذه التغييرات في يوم رأس السنة الجديدة؛ إذا كنت تريد حقاً إجراء تغييرات، فاختر يوماً تعلم فيه أنَّك ستكون مرتاحاً ومتحمساً ومحاطاً بأشخاص إيجابيين، ولكن في بعض الأحيان لا ينجح اختيار التاريخ؛ لذلك من الأفضل الانتظار حتى يصبح كل من عقلك وجسمك جاهزَين تماماً لمواجهة التحدي، وتعرف ذلك بالتأكيد عندما يحين الوقت.

5. تدوين الهدف:

اغتنم الفرصة وتعهد بفعل شيء واكتبه على بطاقة، فما عليك سوى كتابة عبارة قصيرة واحدة يمكنك حملها في محفظتك، أو في سيارتك، أو بجانب سريرك للحصول على دفعة إضافية من التعزيز الإيجابي كل يوم.

اكتب على بطاقتك شيئاً من هذا القبيل:

  • سوف أستمتع بحياة نظيفة وخالية من التدخين.
  • سوف أبقى هادئاً ومسيطراً على نفسي حتى في أوقات التوتر.
  • سوف ألتزم بتعلم كيفية إدارة عملي الخاص.
  • سوف أتأمل يومياً.

6. قبول الفشل:

إذا فشلت ودخنت سيجارة، أو فاتتك ممارسة رياضة المشي، أو صرخت على الأطفال ذات صباح؛ فلا تكره نفسك بسبب ذلك، بل دوِّن الأمور التي تسببت في هذا الانتكاس وتعهد بتعلم درس منها.

إذا كنت تعلم أنَّ القهوة تجعلك تشتهي السجائر وتحرمك من النوم؛ فقلل منها، وإذا كنت تعلم أنَّ العجلة في الصباح قبل المدرسة تجعلك تصرخ، فاستيقظ مبكراً أو جهز أمورك في الليلة السابقة لتسهيل الأمر عليك.

المثابرة هي مفتاح النجاح؛ لذا حاول مرة أخرى، واستمر بالمحاولة حتى تنجح.

7. إعداد نظام مكافآت:

إنَّ المكافآت الصغيرة هي تشجيع كبير للاستمرار خلال الأيام الأولى الصعبة، بعد ذلك يمكنك أن تكافئ نفسك مرة واحدة في الأسبوع بمجلة، أو مكالمة مع صديق يدعمك، أو قيلولة، أو مشوار إلى السينما أو أي شيء يروق لك.

يمكنك تغيير المكافآت إلى شهرية في وقت لاحق، وبعد ذلك في نهاية العام يمكنك اختيار مكافأة سنوية، مثل شيء تتطلع إليه، فأنت تستحقه، وستحصل عليه كونك تبذل كل ما في وسعك.

مهما كانت خططك وأهدافك، نحن نتمنى لك حظاً سعيداً، لكن تذكر دوماً أنَّ حياتك رهن يديك وأنت من تجعل حظك سعيداً؛ لذا قرر ما تريده وخطط له مسبقاً وامضِ قدماً نحو تحقيقه دون تردد، وبذلك ستصل إلى ما تبتغي بكل تأكيد.

 

المصدر


Source link

اظهر المزيد

عبدالله العرموطي

مصمم مواقع انترنت وأحد مؤسسين سويفت اند سمارت ومهتم بإنشاء مصدر عربي للتكنولوجيا والبرمجه سعيد جدا لكوني ضمن فريق عمل متميز ومهتم بمحتوى غني بالمعلومات للمبرمجين العرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الاعلانات هي مصدرنا الوحيد لدفع التكلفة التشغيلية لهذا المشروع الريادي يرجى الغاء تفعيل حاجب الأعلانات