منوعات

8 أشياء لا يهدر الأشخاص الناجحون وقتهم في فعلها

ملاحظة: هذا المقال مأخوذ عن الكاتبة سينثيا بازين (Cynthia Bazin) والتي تحدثنا فيه عن أهم الأمور التي يقوم بها الناجحون والمنتجون في حياتهم ليتجنبوا إضاعة وقتهم الثمين وليحققوا حياةً أفضل.

لذلك من أولى الأمور التي أقوم بها هو تحديد الأشياء التي تضيع وقتهم وتعيق نجاحهم، وتمنعهم من المضي قدماً نحو تحقيق هدفهم.

أعتقد أنَّنا جميعاً نشارك في أنشطةٍ لا تساهم في تحقيق نجاحنا أو سعادتنا من وقتٍ لآخر، وقد فعلت ذلك شخصياً في وقتٍ من الأوقات، ولكنَّني قمت ببعض التغييرات اللازمة لنمط حياتي عندما أدركت أهمية كل ثانيةٍ من يومي وخاصة عندما دخلت في المجال المهني؛ فابتعدت عن الأنشطة التي لا تنمِّي عملي وشخصيتي.

نحن نتطلع جميعاً إلى تحقيق النجاح في الحياة، ولكن قد نضيع وقتنا الثمين بأمورٍ تمنعنا من الوصول إلى كامل إمكانياتنا، وقد لا ندرك هذه الأمور إلى أن يذكرها ويشير إليها أحدٌ معينٌ.

لذلك يعدُّ من الهام أن نحلل كيف نقضي أيامنا، ساعةً بساعة، ونبحث بانتظامٍ عن طرائق للعمل على نحوٍ أكثر ذكاءً، وعن طرائق أخرى لنتخلص من ضياع وقتنا؛ لذا إليك 8 أمورٍ لا يهدر الأشخاص الناجحون وقتهم في فعلها، ولا ينبغي لك أن تفعل أياً منها أيضاً:

1. لا ينجذب الأشخاص المنتجون والناجحون إلى وسائل التواصل الاجتماعي:

يعدُّ التواجد بكثرةٍ على مواقع التواصل الاجتماعي، أي التحقق من إشعارات تطبيق فيسبوك (Facebook)، وتصفح الصور المنشورة على تطبيق إنستغرام (Instagram)، وقراءة التحديثات على تطبيق تويتر (Twitter) وإلى ما هنالك جزءاً من الحياة اليومية؛ ولكن إن لم تتحكم بمقدار الوقت الذي تقضيه في ذلك، فسوف تمر الساعات ولن تنجز أي أمرٍ وضعته في قائمة مهامك.

لذلك يجب عليك تخصيص وقتٍ محددٍ لهذه الأمور، كأن تضبط منبهاً عندما تحتاج إلى إيقاف التطبيق مؤقتاً، أو إغلاقه؛ أو أن تتصفح تلك التطبيقات فقط بعد انتهائك من مشاريع عملك الضرورية، فعندها يمكنك أن تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي كمكافأةٍ لك.

2. لا يدع الأشخاص المنتجون والناجحون يومهم يمر دون وضعهم خطة عملٍ محددةٍ:

يكون للأشخاص الناجحين هدفاً واضحاً، وخطة تركز تركيزاً كبيراً على كافة الأمور التي يرغبون في تحقيقها يوماً ما، فأنا أؤمن بتدوين الأشياء، ولكن فقط أهم الأولويات التي أحتاج إنجازها في كل يومٍ، وليس قائمةً طويلةً من المهام.

لذا اكتب قائمةً بأهم أولوياتك وقسِّم هذه المهام الكبيرة إلى خطواتٍ أكثر منطقيةٍ وسترى أنَّك  ترغب في إنجازها وشطبها من تلك القائمة.

3. لا يقوم الأشخاص المنتجون والناجحون بأنشطةٍ ترهقهم عاطفياً:

إن كنت ترغب في حياةٍ ناجحةٍ حقاً، فيجب عليك التركيز على كافة الأمور التي تفيد حياتك بشكلٍ إيجابيٍ؛ فلا يضيع الأشخاص الناجحون وقتهم في الأنشطة والتفاصيل التي تستنزفهم عاطفياً.

لذلك تأكد من أنَّ النشاط أو المهمة التي ستدرجها في قائمة مهامك اليومية ستضيف أثراً إيجابياً إلى حياتك قبل القيام بها، وإن ظننت أنَّ ذلك لن يحدث، فلا تُدرجها مطلقاً؛ فمن المهم جداً ألا تشعر بأنَّك ملزمٌ بإعطاء إجابةٍ مباشرةً عندما يُطلب منك القيام بأمرٍ معينٍ، بل فكر ملياً قبل أن توافق على ذلك واعلم أنَّه لا بأس إن رفضت بعض الطلبات التي قد تضيع وقتك الخاص.

4. لا يشغل الأشخاص المنتجون والناجحون تفكيرهم بالأمور التي لا يملكون التحكم بها:

يدرك الأشخاص الناجحون أنَّ القلق يعيقهم عن الوصول إلى أي مكانٍ يرغبون به في الحياة، وخاصةً إن لم يكن بإمكانهم فعل أي شيء تجاه موقفٍ معينٍ؛ لذلك حوِّل أفكارك إلى أنشطةٍ قائمةٍ على الإجراءات والعمل، وركِّز على الأمور التي يمكنك إنجازها على نحوٍ جيدٍ.

5. لا يجتمع الأشخاص المنتجون والناجحون مع أولئك السلبيين:

يُقال أنَّ شخصيتك تُبنى وتتطور من خلال الأشخاص الخمسة الذين تقضي معظم وقتك معهم؛ لذا إن كنت تريد أن تكون شخصاً أفضل مما أنت عليه، فيجب عليك أن تحيط نفسك بأفضل الأشخاص.

احرص على التخلص من الطاقة السلبية من حولك؛ فإن كنت تريد أن تنطلق في الحياة، فأنت بحاجةٍ إلى تفريغ ما يثقل كاهلك.

6. لا يركز الأشخاص المنتجون والناجحون على أخطاء الماضي:

يرتكب الأشخاص الناجحون الأخطاء دوماً، فالجميع يخطئ؛ ولكن يكمن مفتاح النجاح في الحياة بعدم ارتكاب الخطأ ذاته مرتين، وبالتعلم والنمو نتيجةً لتلك الأخطاء، وبالتالي بأن تصبح شخصاً أفضل بسببها.

لذلك عندما ترتكب خطأً معيناً، يجب عليك أن تفهم أن الخطأ قد ارتُكب وليس بإمكانك العودة إلى الماضي لتصلحه؛ كما يجب أن تركِّز على ما تعلمته وتصمم استراتيجيةً مناسبةً لتمضي قدماً على نحوٍ إيجابيٍ في حياتك.

شاهد بالفيديو: 7 خطوات تساعدك على التعلم من أخطاء الماضي

 

7. لا يهتم الأشخاص المنتجون والناجحون لما يفعله الآخرون:

إنَّه لأمرٌ رائعٌ أن تستمدَّ اﻹلهام مما يفعله الأشخاص الناجحون الآخرون، ولكن عندما تقارن نفسك باستمرار بالأشخاص من حولك ويؤدي ذلك إلى إحباطك على الدوام، فاعلم أنَّ الوقت حان لتُغيِّر طريقة تفكيرك.

استمد الإلهام من الآخرين، ولكن ركِّز عقليتك على التنافس مع الشخص الأكثر أهميةٍ ألا وهو نفسك.

8. لا يضع الأشخاص المنتجون والناجحون أنفسهم في المرتبة الأخيرة في قائمة الأولويات:

يمر جميعنا بأوقاتٍ لا نحصل فيها على قسطٍ كافٍ من النوم أو لا نتمكَّن من ممارسة التمارين الرياضة لأنَّنا نحتاج إلى العمل على تنفيذ مشروعٍ ضخمٍ؛ ولكن لتحقيق النجاح والسعادة على الأمد الطويل، يجب أن نضع أنفسنا في المرتبة الأولى من قائمة الأولويات.

ومن بين الطرائق الرائعة لتحقيق هذه الغاية هي أن تبدأ يومك بفعل أمرٍ تحبه، قد يكون ذلك ممارسة بعض التمرينات الرياضية الرائعة، أو التأمل، أو تدوين يوميات، أو قراءة كتابك المفضل، افعل مايناسبك؛ فعندما تبدأ نهارك بفعل أمرٍ تحبه يعود ذلك بالفائدة الكبيرة لك، ويُشعرك بالسعادة، وبقوة التركيز بقية اليوم.

فهل تفعل أموراً مضيعةً للوقت مما ذكرناه في هذه القائمة؟ إذاً فتخلص منها لتحصل على حياةٍ أفضل.

 

المصدر


Source link

اظهر المزيد

عبدالله العرموطي

مصمم مواقع انترنت وأحد مؤسسين سويفت اند سمارت ومهتم بإنشاء مصدر عربي للتكنولوجيا والبرمجه سعيد جدا لكوني ضمن فريق عمل متميز ومهتم بمحتوى غني بالمعلومات للمبرمجين العرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الاعلانات هي مصدرنا الوحيد لدفع التكلفة التشغيلية لهذا المشروع الريادي يرجى الغاء تفعيل حاجب الأعلانات