الحياة مع الله(٢)

الحياة مع الله (٢)

الحياة بعيدًا عن الله عذاب وشقاء وجحيم.

مع الله تحلو الحياة ويحلو كل ما فيها صغيرًا كان أو كبيرًا.

الحياة مع الله تطمئن النفوس وتطيب الحياة ويطيب العيش وتقر العين.

عندما تحب أحدًا فإنك حتمًا ستعتني به ، إلا الله إذا أحببته فهو من سيعتني بك ، وإذا أحبك الله فلن يحبك أحد إثر منه، وإذا أعطاك فلن يعطيك أحدًا عطية أكرم منه وحاذر أن يغضب الله منك لأنه لن ينجيك أحد منه.

كن مع الله بقلبك وروحك

  • القلب والروح غذائهما العبادة والتقرب الى الله تعالى بكل حواسك.
  •  كن مع الله يكن كل شيء معك، كلما كبر الله في قلبك كلمت صغر كل شيء في نظرك.
  •  كن مع الله وتقدم نحو الحياة مطمئنًا غير خائف.
  •  كن مع الله في كل شيء سيكون معك في السراء والضراء ولن يتركك وحيدًا في زحمة الحياة.
  •  كن مع الله لا يردك خائبًا ويهديك الى طريق الفلاح وهو طريق مرضاته.

ستبحث عن الراحة ولن تجدها إلا في الصلاة.

ستبحث عن الطمأنينة ولن تجدها إلا بذكر الله.

ستبحث عن الثقة ولن تجدها إلا مع الله.

ستبحث عن السعادة ولن تجدها إلا في حب الله.

وستبحث وتبحث ولن تجد الحياة إلا في الله وبالله ومع الله.

ألا بذكر الله كل الأمور تستقيم...حتى آهات القلب بالقلب تلتحم

كن مع الله يا قلب وابتسم...تجد سكينة القلب على وجهك تبتسم.

الدعاء لله عند السراء والضراء

عليك دائمًا بالدعاء عند السراء وعند الضراء، فأكثر الناس يلجأوون إلى الله فقط اذا أصابتهم مصيبة أو أصابهم مكروه ، يجب اللجوء إلى الله تعالى في كل وقت وفي كل حال عندما تصيبنا مسره فندعوه ونشكره ، وعندما تصيبنا مضره ندعوه ونحمده ونستغفره.

عندنا رب عظيم إذا دُعِيَ أجاب، وإذا سُئِل أعطى، خزائنه لا تنفذ بالعطاء.

ألح على الله بالدعاء وأذرف الدموع من أجله، تذلل له بالدعاء. فالله يراقب أحزانك يراقب أنفاسك، حتى خلجات قلبك، يسمع دعاءك وتضرعك ومناجاتك. فالله تعالى يحب العبد اللحوح في الدعاء، والله لا يمل من دعاء عبده له، بل يفرح برفع أكف عباده إليه وكثره الدعاء وتكراره. فالإلحاح سببًا من أسباب إجابة الدعاء.

كن قريبًا من الله

قد يخذلك كل الناس حتى الذين كانوا قريبين منك حينها لن تجد إلا الله تعالى الذي سيجبر خاطرك ويزيل أوجاع قلبك ويُذهب عنك الهموم والأحزان.

كن دائمًا قريبًا منه في خلواتك وخلجاتك، في سجودك وقيامك حتى وأنت في أصعب الظروف فإذا أصابك حزن أو مكروه أنظر إلى السماء وقل يا الله.

عندما تضيق النفس وتداهمها الهموم ردد بانشراح صدر يا الله. عندما يضيق الطريق وتظلم الدنيا أمام أحلامك وأمانيك وأهدافك فقط قل يا الله.

فنحن ضعفاء، مساكين، نحن غبار ذرات متناثرة، نعتقد إننا امتلكنا العالم، وننسى أننا من طين حتى الشوك يألمنا ، وقليل من المطر يغرقنا، نحن بحاجة الى قلوب تقية وأرواح ندية وعيون باكية، فلنذهب إلى النور ونترك الظلمات، إلى اليقين، إلى الطمأنينة وانشراح الصدر ، إلى صفاء السريرة، إلى من ينشلنا لترتقي أرواحنا وتعانق السماء وهي طاهرة نقيه. وهذا كله يتحقق بالقرب من الله.

ف ادعي  دائمًا : " اللهم ابعدني عن كل شيء يعلقني بهذه الدنيا، وقربني إليك حتى أنسى كل شيء، لأتذكر فقط إني خلقت غريبًا مر بدار غير داره ورحل عنها بعيدًا ."

الله هو الأمان الوحيد في فوضى هذه الحياة.

نصيحة

لا تعلق سعادتك بغير الله فإن الحبيب يجفو، والقريب يبعد، والحي يموت، والمال يفنى، والصحة تزول، ولا يبقى إلا الحي القيوم.

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب

دارسه للتوجيهي العلمي وادرس في مركز علوم شريعه