كيف تبدأ في كتابة رواية (الطريقة الثلجية)

تجلس مقابل لوحة المفاتيح لتكتب كلمة وراء أخرى حتى تنتهي، إنها بهذه السهولة والصعوبة كذلك.

راندي انجرمانسون في كتابه عن كيفية كتابة الرواية بالزهرة الثلجية.

أن تتميز بروايتك الأولى أمرٌ صعب لكنه ليس مستحيلاً،

إن لم تبدأ فابدأ فمن الطبيعي أن ترعبك الفكرة  لمجرد التفكير بها؛ لذلك فإن طريقة الزهرة الثلجية أو كما يطلق عليها آخرون (رقاقات أو ندفة الثلج ) ستكون مفيدة لك.

ما هي الرواية؟

تعريف الرواية: هي سلسلة من الأحداث تسر بسرد نثري طويل يصف شخصيات خيالية أو واقعية وأحداثاً على شكل قصة متسلسلة، كما أنها أكبر الأجناس القصصية من حيث الحجم وتعدد الشخصيات وتنوع الأحداث.

أساسيات الرواية:

1_ الحكاية.

2_ الحدث.

3_ الشخصيات.

4_ الزمان والمكان.

5_ التصور العام لفحوى الرواية.

ماهي طريقة الزهرة الثلجية؟

كتبها الكاتب والمهندس المعماري الأمريكي راندي أنجرمانسون، وهي عبارة عن طريقة منهجية  تساعد على البدء في الكتابة، انطلاقاً من جملة تلخص فكرة القصة  تحصل على مسودة جاهزة وصفها  

_المخطط المعماري_ الذي من خلاله تبني معالم روايتك. 

فكونه فيزيائي في الحوسبة فليس من الغريب أن يستمد فكرته من  هندسة الفراكتال ويعني مبدأ رياضي يهتم بدراسة الأشكال الهندسية التي  تنتج من تقسيم الشكل الأساسي إلى أجزاء صغيرة، وكل جزء عبارة عن صورة مصغرة للشكل الأساسي. واستعمل هذا المبدأ لوصف طريقة نمو قصتك في كل مرحلة من عملية التخطيط.

الخطوات الثمانية لتصميم الرواية:

الخطوة الأولى: 

كتابة جملة واحدة تلخص فيها فكرة القصة، وتعتبر شاملة لموضوع القصة فتؤخذ كقاعدة للبناء عليها، مثال: (كاتب ونصف مجنون) فلخصت المحور الأساسي وهو الكتابة وجنونها.

ويوجد بعض الضوابط لهذه الجملة: 

ألا تتعدى خمسة عشر كلمة، خالية من التفاصيل، ويستحسن تجنب الخوض في تفاصيل الشخصيات وذكر الأسامي.

الخطوة الثانية: توسيع الجملة إلى فقرة قصيرة:

فانطلاقا من الجملة السابقة أضف تفاصيل من هنا وهناك حتى تتحول إلى فقرة بخمس أسطر، ويتوجب عليك إضافة العناصر التالية:

- الأوضاع التي تبدأ منها القصة.

- الحبكة التي منها تنطلق الأحداث وتنتهي بكارثة ما.

- الحبكة الثانية لابد أن تكون أكثر تعقيداً من الأولى.

- الحبكة الثالثة التي فيها تتعقد الأمور وتشتد الأزمات.

- تحسن الأوضاع والتوصل لحل للخروج من الأزمة.

ملاحظة: هذه الفقرة أشبه بالملخص الذي تجده في الغلاف الخلفي للكتاب، لكن انتبه إلى أنه يتم فيه ذكر الحبكة الأولى فقط ليجذبك لمعرفة بقية القصة.

الخطوة الثالثة: وصف الشخصيات في صفحة

فعليك قضاء ساعة كاملة في وصف شخصيات قصتك وصفاً عاماً يمكنك من خلاله التعرف أكثر عليهم قبل استعمالهم في سير الأحداث،  ويتوجب عليك التركيز على هذه النقاط الأساسية:

اسم الشخصية.

جملة عن مساره في القصة.

ما المحفز الذي جعلها تظهر في قصتك؟

ما لذي تريد إنجازه بالضبط؟ (مهمته أو أهدافه)

العقبات التي تمنعه من تحقيق هدفه.

كيف سيواجه العقبات؟ وما الذي تعلمه ليحقيق ما يريد؟ 

وفقرة عنه تصف مساره الزمني في القصة من البداية إلى النهاية.

 ملحوظة هامة: لا حرج في تغيير بعض التفاصيل في قفرتك حتى تتماشى مع وصفك للشخصيات أو العكس، فهذا هو الوقت المناسب لرمي الكثير من الأوراق إلى السلة حتى تتفادى ذلك في المراحل الأخيرة، وأنت في الصفحة 300.

الخطوة الرابعة: تمديد الفقرة الشاملة إلى صفحة.

الآن لديك فكرة عامة عن قصتك وتمكنت من خلق توازن بين الفقرة الشاملة وأدوار الشخصيات، أنت في المسار الصحيح وبيدك المخطط الذي من خلاله ستبني باقي القصة.

فمن تلك الفقرة عليك تطوير كل سطر لفقرة  تضيف إليها تفاصيل عن الأحداث، ولابد أن تنهي الفقرة بتلك الكارثة، فتحصل على خمس فقرات لتكون الفقرة الأخيرة عبارة عن نهاية للرواية.

الخطوة الخامسة: إنشاء الملفات الشخصية:

هذه أكثر الخطوات متعة  ففيها ستتعرف أكثر على شخصيات روايتك وترى أحداثها من المنظور الشخصي، وعليك تخصيص صفحة كاملة؛ لتحدث عن الشخصيات الرئيسية ونصف صفحة للثانوية.

وهذا يساعدك على فهم مسار كل شخصية في قصتك، وخلفياتها والدوافع الخارجية والداخلية لتصرفاتهم.

الخطوة السادسة: تطوير الحبكات

تحتاج لأسبوع حتى تأخذ كل حبكة من الفقرة في الخطوة الرابعة، وتصفها في أربع صفحات مستعيناً بالمنطق، مازال مسموحاً لك بالتعديل على الفقرات الأولى بما أنك قد حصلت على أفكار جديدة، وأنت تغزل المؤامرات وتبحث لها عن مسببات وحلول.

الخطوة السابعة: ملفات شخصية أكثر دقة:

تكتب ما استطعت من الصفحات للحديث عن شخصيات روايتك، مكان  وتاريخ الميلاد معالم شخصيته، وما الذي مر به حتى يتميز بتلك الصفات، وما مشاريعه واهتماماته، هذه المسودة سترافقك كلما دخلت شخصية في مشهد ما.

 الخطوة الثامنة:  تحويل العمل إلى مشاهد:

في الخطوة السادسة حصلت على صفحات لمسار الأحداث، الآن يجب عليك إعطاء مشاهد أقرب إلى الواقع لوصف ما يحدث في كل جزء من الأجزاء الخمسة، بعض المشاهد قد لا تحترم ترتيب الأحداث كما وصفتها في الصفحات، لكن تذكر أنها كانت مسودة لتستعين بها فقط لتحريك المشاهد كما تشاء.

قد تحصل على نسختين من مشهد واحد فتحتار أياً منها تختار، احتفظ بالاثنين فقد تستعمل النسخة الثانية لاحقاً عندما تصل لأعلى مستويات فهمك للقصة.

وبهذا تكون أنهيت كتابة مسودة كاملة في غضون شهر أو شهرين ولم يتطلب منك الأمر بذل مجهوداً كبيراً أو رمي الأوراق وإعادة الصياغة من جديد، بل ستشعر أنك في الموضع الصحيح لبداية النشر، وقد تكون هذه خطواتك الأولى نحو النجاح.

 

واكتب كل يوم لتكون على مسار متواصل مع روايتك وشخصياتك.

 

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب

كاتبة ومدققة وصانعة محتوى