الهروب من مشاكل الحياة

الهروب من مشاكل الحياة

لا بد للإنسان في هذه الحياة للتعرض لمشاكل وضغوطات وتعثرات أثناء مسيرته في هذه الحياة.

فالجميع يتعثرون، ولكن تختلف طريقة حل تلك المشاكل من شخص لآخر، وهذا الاختلاف سببه الثقافة الشخصية، وطبيعة الإنسان، وقوة الارادة، ونوع التفكير، وغيرهم من الاسباب الأخرى.

هناك نوعين من الناس:-

1. الأول يستسلم عند أول مطب ومشكله تواجهه، ويهرب منها .

2. الثاني لا يستسلم لأي مشكلة بل يحاول إيجاد حلول لمشاكله ولا ييأس من المحاولة، حتى لو فشل لا يخجل من إعادة المحاولة مرات أخرى.

الهروب من المشكلة

الإنسان المستسلم عندما تواجهه مشكلة يظل يفكر فيها كثيرًا لدرجة أنها تسبب له التوتر والأرق والعصبية، ويقف دون تحرك منتظرًا أن يتم حل المشكلة دون محاولة منه على إيجاد حل بنفسه، بل يتهرب من مشاكله بشكل دائم ولا يعلم أن هذا التصرف بذاته أكبر مشكلة في الحياة، أكبر من مشاكله نفسها التي تمر به.

الفرق بين الإنسان الناجح والإنسان الفاشل

• الإنسان الفاشل يقف منتظرًا الحل دون أن يتدخل هو بحلها ، أما الإنسان الناجح فإنه لا يقف مكتوف الأيدي ينتظر حل لمشاكله، بل يسعى دائمًا بكل إرادته وتفكيره لإيجاد الحل لجميع مشاكله والتخلص منها.

• الإنسان الفاشل لطالما يفكر بطريقة سلبية تحبط من إرادته وعزيمته ، أما الإنسان الناجح دائمًا يفكر بإيجابية وينظر لمشاكله بمنظور إيجابي فتزيد همته وعزيمته على إيجاد الحل بشكل أسرع.

• الإنسان الناجح يجد حل لكل مشكلة، أما الإنسان الفاشل يجد مشكلة في كل حل.

طرق الهروب من المشكلات

• هناك من يهرب من مشكلاته بعدة طرق منها :-

1. النوم

منهم من يفضل النوم ويتخذه وسيلة للهروب من أرض الواقع إلى أرض الأحلام.

2. مشاهدة التلفاز

ومنهم من يفضل مشاهدة الأفلام والمسلسلات لعدم التفكير في مشكلاته.

3. التدخين

وهناك من يقوم بتدخين السجائر بشراهة ومحرقه ظنًا منه أن هذا ينسيه مشاكله وضغوطات حياته.

4. التأجيل

وأيضًا منهم من يضل يؤجل بالمشكلة لعدم قدرته على حلها فيزداد الأمر سوءًا.

أسباب الهروب من المشاكل

• التربية الخاطئة للشخص منذ الصغر

هناك أشخاص تربوا على الدلع وكل ما يطلبون مجاب فورًا دون تعب أو مجهود، وهذا الخطأ يعود على الوالدين لأنهم عودوا ابنهم على عدم تحمل المسؤولية منذ صغره وعدم الاعتماد على نفسه، فكيف من تعود على هذا الأسلوب سيواجه مشاكله؟

• عدم الثقة بالنفس

إن عدم الثقة بالنفس يُوَلِد عند هذا الشخص فتور بالإرادة والتفكير ويجعله يمتنع عن المحاولة لإيجاد حلول لمشاكله وذلك لاعتقاده إنه سوف يفشل.

وأحب أن أنصح هذا النوع من الأشخاص، اجعلوا ثقتكم بأنفسكم عالية وقوية وحاولوا وجربوا حتى لو فشلتم، ولا تخجلوا من إعادة المحاولة مرات أخرى، فلا بد من النجاح بالنهاية، ويكفيك شرف المحاولة وعدم الاستسلام.

• التفكير السلبي وتكبير حجم المشكلة

أحيانًا تكون المشكلة صغيرة وحلها بسيط ولكن بسبب التفكير السلبي فيها قد تزداد هذه المشكلة حجمًا وتصبح أكبر من حجمها الحقيقي التي هي عليه، مثل كرة الثلج تبدء صغيرة وتزداد وتكبر إذا لم توقفها عند شيء معين.

علاج مشكلة الهروب من حل المشاكل

1. التذكر دائمًا أن الله تعالى سيحاسبنا على تقصيرنا وعجزنا على إدارة حياتنا بشكل مناسب وبما هو أفضل .فأقل الإيمان المحاولة والسعي لحل المشاكل حتى لو باءت بالفشل ، المهم المحاولة بإرادة وعزيمة، فالله تعالى يحب المؤمن القوي وليس المؤمن الضعيف.

2. المواجهة

وهذه أسهل طريقة لحل المشاكل خاصة إن كانت المشكلة تتعلق بأشخاص آخرين قد قمت بمضايقتهم أو ظلمهم فالمواجهة والاعتذار منهم أسهل طريقة، قد تبدو هذه الطريقة صعبة في البداية ولكنك ستدرك أنها أسهل من أن تترك المشكلة دون حل ، فتضيع حياتك كلها تتهرب من مشاكلك ولا تواجهها، وفي النهاية سوف تلحق بك بالرغم من ذلك.

3. الثقة بالنفس

أهم صفة بالإنسان ليستمر بحياته بشكل أفضل الثقة بالنفس ، لأنها تمنحك الإرادة القوية على مواجهة المشاكل والصعوبات بكل قوة وعزيمة وتزيد عقلك حكمة فتستطيع حل المشكلات بكل سهولة ويسر.

4. الاستعانة بالأهل أو الأصدقاء المقربين

إن كانت المشكلة كبيرة لا تستطيع حلها بمفردك فالأفضل أن تستعين بمن يساعدك على حلها من أهلك أو أصدقائك المقربين بدل تركها بدون حل فتزداد حجمًا وسوءًا فيصعب حلها.

5. تجنب الأشخاص السلبيين

يجب تجنب الأشخاص الذين لا يفيدوك في اي شيء أو لا يساعدوك في حل مشكلاتك لأنهم يحبطون من عزيمتك وإرادتك. ويجعلوا الحياة بعينيك سواد في سواد بسبب سلبيتهم في هذه الحياة، فهي تنعكس عليك أيضًا ، فالأفضل الابتعاد عن هؤلاء الأشخاص قدر المستطاع.

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب

دارسه للتوجيهي العلمي وادرس في مركز علوم شريعه