بشير العرب، نجم سهيل

بشير العرب، نجم سهيل 

منذ القدم ونظراً لظروف حياتهم المعيشية، تعلق العرب أكثر من غيرهم بالنجوم، فاشرأبت أعناقهم وجحظت أعينهم في مطالعتها، فعرِفوها وعرَّفوها، واستأنسوا بها وحفظوا مواقعها ومواقيت ظهورها، ومن أهم هذه النجوم وأشدها لمعاناً في الذهن وفي السماء هو بشير العرب نجم سهيل

1. ماهو نجم سهيل 

سهيل هو الاسم العربي للنجم الفا القاعدي أشد نجوم القاعدة لمعاناً وثاني ألمع نجم في السماء بعد الشعری اليماني ويذكر أنه أشد لمعانا من الشعری اليماني ولكن لبعده الذي يبلغ313سنة ضوئية عن كرتنا الأرضية دور كبير في وضوحه ولو كان بنفس بعد الشعری لفاقه في اللمعان ، يأخذ لمعانه لوناً أبيضاً متلألئ كما ويبلغ نصف قطره 30,690,000 ميلاً 

2. كيف يمكننا معرفة نجم سهيل

يستطيع المراقب رؤية نجم سهيل بسهولة بالغة في أوقات ظهور النجم اذ يشرق في بلاد الشام في الجهة الجنوبية الشرقية ويلاحظ انتقاله باتجاه الجنوب مع مجموعة نجوم يمكننا اعتبارها كدليل علی نجم سهيل اذ يقع النجم أسفل مجموعة الصياد وهي مجموعة نجوم شهيرة تأخذ شكل صياد علی يسارها نحو الأسفل تری ألمع نجوم السماء وهو الشعری اليماني وإلی أسفلها تماما يظهر بوضوح البشير العربي نجم سهيل

3. ماهو ميقات ظهور نجم سهيل

  يعتبر ظهور سهيل بشيراً لانتهاء فصل الصيف الحار واقتراب النسائم الباردة وغالباً مايحدد ظهوره ب 24 اغسطس آب من كل عام ويستمر ظهوره لمدة خمسين يوم تقسم الی أربعة منازل عدة كلٍ منها 13يوم تبدأ بالطرفة وفيها تنخفض حرارة الطقس في آخر ساعات الليل تليها الجبهة معلنة بداية الخريف فينكسر الحر فيها ليلاً ويعتدل صباحا ثم الزبرة وتنتهي بالصرفة وسميت بذلك لأن الحر ينصرف فيها ويلازم ظهور نجم سهيل تراجع زاوية سقوط أشعة الشمس وتبدأ الشمس تميل إلی الجنوب بعد أن كانت عمودية في بداية الصيف وتبدأ معها ساعة النهار بالانحسار تدريجياً ليقصر النهار ويزداد طول الليل الذي يبرد بدوره تدريجياً  ونذكر هنا أن نجم سهيل ليس له أي علاقة بتغيير الطقس ولا تأثير علی أحواله لامن قريب ولا من بعيد كغيره من النجوم ولكن هذه علامات تزامنت مع ظهوره

4. ماأهمية نجم سهيل 

يعتبر نجم سهيل ذا أهمية بالغة عند العرب إذ اعتمدوا عليه كثيراً نظراً لظروف حياتهم في تحديد الكثير من الأمور كتحديد الاتجاهات ومواقيت البرد والحر والحل والترحال وتعلقوا به أيما تعلق فحاكوا حوله القصص وقدسوه أيما تقديس فكانوا إذا أرادوا من أحدهم أن يحلف طلبوا منه أن يضع سهيلاً نصب عينيه ثم يقسم ويتحدث فإن أقسم صدقوه وذكروه بأشعارهم كقول الشاعر مالك بن الريب التميمي في مرثيته 

أقول لأصحابي أرفعوني لأنني

 يقر بعيني أن سهيل بدا ليا

فيفرح الشاعر وهو علی فراش موته برؤية البشير نجم سهيل وربطوا ظهوره باقتراب الشتاء فمن الأمثال العربية المعروفة قولهم ،إذا طلع سهيل برد آخر الليل وكذلك قولهم  إذا تشوف سهيل لاتأمن السيل لذا كانوا يستبشرون برؤيته الخير ويقصدون الأماكن المرتفعة بعيداً عن أخطار السيول التي تسببها الأمطار التي يجلها معه بشيرهم العربي نجم سهيل كما وينسب البعض تمييز العرب لهذا النجم لسبب وهو أنه يماني المطلع وأن أرضهم وأصلهم هو اليمن وكلٌ يحن لأصله وابن بلده 

وختاماً لابد علی كل فرداً منا معرفة هذا النجم وتمييزه ومراقبته مع مالدينا اليوم من أجهزة تغني عمّا يقدمه من معلومات ولكنه إرث لابد من المحافظة عليه ومعرفته لو معرفة بسيطة وتحديد موقعه وميقاته فإن وجدت نفسك يوماً تائهاً في ليلة باردة تذكر أن تنظر عالياً لتستدل فهو هناك منذ الأزل وإلی الأبد بشير العرب نجم سهيل. 

 

 

 

 

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب