القصة القصيرة جداً تعبير عن الإنسان المعاصر

نعيش اليوم في عالم يتجه نحو السرعة في كل المجالات فماذا عن الفنون؟ هل يمكن أن يحافظ الفن على نفسه في عالم أصبح التأمل الطويل فيه نوعاً من الرفاهية ؟ كيف يمكن أن يعبر الفن عن الإنسان إذا كان هذا الإنسان أصلاً لا يملك وقتاً لقراءة ومشاهدة وملاحظة هذا التعبير؟ هل يستطيع الفن الاستجابة لمطالب الإنسان المعاصر دون أن يفقد هويته.

الإنسان المعاصر والفن

تغيرت الأغنية فأصبحت المقدمة الموسيقية لا تتجاوز الدقيقة أو النصف دقيقة ، تغيرت اللوحات والمدارس الفنية لتحمل عناصر أكثر ، تغيرت مدة الأعمال الدرامية والأفلام فكلما كانت أقصر كلما كان جمهورها أكبر ؛ وهكذا نرى أن الإنسان المعاصر يميل نحو التكثيف حتى في مجال الفنون ولكن ماذا عن الأدب ؟كيف يستطيع أن يضمن لنفسه الاستمرارية في هذا العالم ؟كيف يمكنه أن يتماشى مع طبيعة هذا الإنسان؟.

في الحقيقة لقد لاحظ الأدباء نفور الإنسان في عصرنا من التكرار والإطالة ويمكنك أيضاً أن تلاحظ ذلك بنفسك باختبار منزلي صغير جرب أن تنتبه إلى الفرق بين كمية المنشورات الطويلة والقصيرة التي تقرؤها على مواقع التواصل الاجتماعي وستلاحظ بنفسك أنك ستميل أكثر لقراءة القصيرة منها حتى لو كانت أضعف بالصياغة أو حتى المضمون ذاك أن المعلومات أصبحت كثيرة ومتجددة دائماً ويمكن الوصول إليها بسرعة وصار العالم سباقاً تأخرك فيه يعني أنك قد فوّت مرحلةً معينةً لا يمكنك التوقف لإعادة مشاهدتها فأصبح الإنسان يهتم بالكمية أكثر من النوعية 

القصة القصيرة جداً

أشرنا إلى ملاحظة الأدباء لرغبة الإنسان المعاصر بالتكثيف وبما أن التجديد مطلوب ظهر نوع أدبي جديد يدعى القصة القصيرة جداً أو (ق.ق.ج) تكون عبارةً عن عدة جمل قصيرة تنتقد وضعاً أو حالةً اجتماعية معينة ولا تتجاوز الخمسين كلمة لكنها تحمل الكثير والكثير من المعاني والعبر وتضغط على المشكلة المقصودة بقوة حيث تستخدم عبارات أو كلمات تشبه حديث الناس اليومي دون أن تتخلى عن المقومات الأدبية وهكذا استطاع الأدب أن يخلق جنساً جديداً يشبه الإنسان المعاصر دون أن يتخلى عن عناصره الأساسية فضمن لنفسه جمهوراً جديدًا

هل سيتخلى الإنسان المعاصر عن باقي الأجناس الأدبية ؟

في الواقع إننا حين نقول الإنسان المعاصر لا يمكننا أن ننسى أن هذا الإنسان ليس واحداً وليس متشابهاً لكن المتعارف عليه أن النظرية حين تنطبق على الواقع بنسبة ٧٠بالمئة فإنها تعمم لذا فلا بد من وجود أناس معاصرين مهتمين بباقي الأجناس الأدبية خاصة إذا كانت القراءة هواية لديهم فقد ذكرنا أن الفنون المختلفة قد تغيرت لكن هذا لا يعني أنه لم يعد هناك مستمعون للأغاني القديمة التي قد تصل مقدمتها الموسيقية لنصف ساعة أو أن الأغاني اليوم كلها متشابهة أو أنه لا يوجد مسلسلات جديدة و طويلة تحتوي الكثير من الحوارات الإنسانية أو أنه لا يوجد لوحات تأملية وجميعها لا زال لديها جمهورها وكذا بالنسبة للأدب لكن استمراره كان يحتاج لنوع جديد يمتلك مرونة ويستطيع التماشي مع الإنسان المعاصر كما أن هذا النوع الجديد قد يستقطب جمهوراً وأناساً لم يظنوا هم أنفسهم أنهم قد يهتمون بالأدب يوماً 

القصة القصيرة جداً ووسائل التواصل الاجتماعي 

لا يخفى على أحد أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت جزءا لا يتجزأ من حياة وثقافة الإنسان المعاصر وأنها مليئة بالمنشورات العديدة ذات المواضيع المختلفة التي تطرح أفكاراً ومشاكلاً وقصصاً قديمة وحديثة ومعاصرة وتختلف في طبيعتها وأسلوبها وقد ذكرنا أن المنشورات القصيرة تصل إلى الناس أكثر من المنشورات الطويلة والقصة القصيرة جداً بخفتها ورشاقتها وقوتها في ذات الوقت استطاعت أن تنتشر على وسائل التواصل لتكون خير وسيط بين الإنسان المعاصر والأدب ولتؤكد لهذا الإنسان أن الأدب مرآته التي قد تتغير في شكلها وحجمها لكنها لا تتغير في نقائها وواقعيتها وتعبيرها الواضح عنه وقد تمكنت القصة القصيرة جداً من جعل الناس تبكي وتضحك وتغضب بعبارات قصيرة قليلة في كلماتها و كثيفة في معانيها 

هكذا يستطيع الفن أن يحافظ على نفسه وأن يبقى له مكانةً في عالم الإنسان المعاصر الكثيف وهكذا استطاع الأدب أن يستمر في حياة هذا الإنسان وهكذا أنقذت القصة القصيرة جداً الأدب من الإندثار في عالم الإنسان المعاصر 

 أياً كان التطور الذي وصلنا إليه فإن التأمل ولو كان للحظات خاطفة جزء مهم من إنسانيتنا ويجب أن نسعى لحفظه للأجيال اللاحقة بشتى الوسائل.

 

 عجاج،عباس .حوارات عربية حول القصة القصيرة جدا.دار إدراك للنشر الالكتروني .2020

 

.https://ketabpedia.com/%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%8A%D9%84/%D8%AE%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%AC%D8%AF%D8%A7-%D8%B9%D9%86%D8%AF-%D9%85%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%86-%D8%AD%D8%B1%D8%B4/

 

هل استمتعت بهذه المقالة أنضم إلينا من خلال أخر الأخبار عبر البريد الالكتروني

تعليق

يجب تسجيل الدخول لأضافة تعليق

عن الكاتب